منتدى الأصدقاء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الأصدقاء

منتدى شبابي منوع هادف (ثقافي - علمي - اسلامي -رياضي ) يضم أحلى الأصدقاء و يهتم بشؤون الشباب بكل المجالات
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير . سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه . الْلَّهُمَّ لَاتَجْعَلْ مُصِيْبَتِيْ فِىْ دِيْنِيْ .. وَلَاتَجْعَلْ الْدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّيْ !


شاطر | 
 

 واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fareslove
المدير العام
المدير العام
avatar

اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22447
العمر : 33
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 19 نوفمبر - 18:04

الحمدلله , القائل : ( وَقَضَى رَبُكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلَّا إِياَّهُوَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) [ الإسراء : 23 ] . , فقد رفع منزلتهماإلى منزلة عظيمة , حين قرن بين حقه – سبحانه – وحقهما . فجعل الإحسانإليهما , وبرهما عقيدة يثيب ويعاقب عليها , وأنزلها في أعلى مراتب الحقوقالشرعية , بعد حقه في الوحدانية
ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ
.
وإذا كان الحق العظيم – سبحانه - يوصي بالوالدين , فأي حد من البر يكافئ هذه الوصية ؟!
وأي إحسان لهما يوازي هذا الإحسان من الله لهما , حيث أنزلهما بهذه المنزلة ؟!
يقول ابن عباس : ثلاث آيات نزلت مقرونة بثلاث , لا يقبل الله منها واحدةبغير قرينتها , إحداهما قوله تعالى : ( أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُواالرَّسُولَ ) [ النساء : 59 ] : فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لم يقبل منه, الثانية : قوله تعالى : ( وَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ )[النور : 56 ] فمن صلى ولم يزك لم يقبل منه , الثالثة : ( أَنِ اشْكُرْلِي وَلِوَالِدَيْكَ ) [ لقمان : 14 ] فمن شكر الله ولم يشكر لوالديه لميقبل منه .
وكم ممن وقف في هذه الحياة مواقفاً , وكم من الأعمال عمل لهما , ويظن بنفسه الخير في برهما , وهو قد عقهما من حيث لا يشعر !
وكم ممن انغمس في زهرة الدنيا , وانشغل عنهما , وقد زينت له نفسه أنه على حق !
وكم من الجرائم التي يشيب منها الرأس ارتكبت في حق الآباء , من أبناءعاقين , زين لهما الشيطان سوء عملهم , فرأوا أن الانتقام منهما – مهماكانت الأسباب – حق شخصي !
فما أعظمه من ذنب !
وما أشده من جرم ! , أن نرى أم قد وهن العظم منها لكبر سنها,أفنت زهرةشبابها في الحمل , والولادة , والتربية , وعانت ما عانت . وأب قد فقد زهرةشبابه في تربية أبنائه , وعرض نفسه للمشقة الجسدية في العمل , وتحملالضغوط والأذى النفسي, ليوفرا لأبنائهما الحياة الكريمة . ثم لم يجدا إلاالأذى والعقوق ! .
حقاً , إن برهما أعظم عبادة يتقرب بها المرء لربة , بعد الإيمان به – سبحانه - .
وإن عقوقهما , أعظم جريمة – بعد الشرك – يعصى بها الله على وجه الأرض .
وأقل ما يجب علينا أن نذكر بهذا الحق , فلعل النفس تصلح ما قصرت فيه ,ولعل الغير يستفيد فيثيب الله والدينا بالأجر والمثوبة من طباعة هذاالكتيب .
وما بين البر والعقوق ,سنتأمل في قوله تعالى :
( وَقَضَى رَبُكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِياَّهُ وَبِالْوَالِدَيْنِإِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْكِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَهُمَا أُفِّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَهُمَاقَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِ مِنَ الرَّحْمَةِوَقُل رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَيَانِي صَغِيراً ) [ الإسراء : 23-24]
قال الشيخ السعدي في تفسيره " تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان ": ( وقضى ربك ( قضاء دينياً , وأمر أمراً شرعياً )أن لا تعبدوا ( أحداً منأهل الأرض والسموات الأحياء والأموات . ) إلا إياه ( لأنه الواحد الأحد ,الفرد الصمد , الذي له كل صفة كمال , وله من تلك الصفة أعظمها على وجه لايشبهه أحد من خلقه . وهو المنعم بالنعم الظاهرة والباطنة , الدافع لجميعالنقم , الخالق , الرازق , المدبر لجميع الأمور , فهو المتفرد بذلك كله ,وغيره ليس له من ذلك شيء .
ثم ذكر بعد حقه القيام بحق الوالدين , فقال : ) وبالوالدين إحساناً ( أي :أحسنوا إليهما بجميع وجوه الإحسان , القولي والفعلي , لأنهما سبب وجودالعبد , ولهما من المحبة للولد والإحسان إليه , والقرب , ما يقتضي تأكدالحق ووجوب البر )إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما ( أي : إذا وصلاإلى هذه السن , الذي تضعف فيه قواهما , ويحتاجان من اللطف والإحسان ما هومعروف . ) فلا تقل لهما أف (وهذا أدنى مراتب الأذى , ونبه به على ما سواه, والمعنى لا تؤذهما أدنى أذية . ) ولا تنهرهما (أي : تزجرهما , وتتكلملهما كلاماً خشناً , ) وقل لهما قولا كريما (بلفظ يحبانه , وتأدب وتلطفبكلام لين حسن يلذ على قلوبهما , وتطمئن به نفوسهما , وذلك يختلف باختلافالأحوال والعوائد والأزمان .
) واخفض لهما جناح الذل من الرحمة ( أي : تواضع لهما , ذلاً لهما ورحمة ,واحتساباً للأجر , لا لأجل الخوف منهما , أو الرجاء لما لهما , ونحو ذلكمن المقاصد التي لا يؤجر عليها العبد . ) وقل رب ارحمهما ( أي : ادع لهمابالرحمة أحياء وأمواتاً , جزاء على تربيتهما إياك صغيراً .
وفهم من هذا , أنه كلما ازدادت التربية ازداد الحق , وكذلك من تولى تربيةالإنسان في دينه ودنياه , تربية صالحة غير الأبوين , فإن له على من رباهحق التربية . )
وقال سيد قطب في ظلال القرآن : ( " إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما" والكبر له جلاله , وضعف الكبر له إيحاؤه , وكلمة "عندك " تصور معنىالالتجاء والاحتماء في حالة الكبر والضعف . " فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما" وهي أول مرتبة من مراتب الرعاية والأدب , ألا يند من الولد ما يدل علىالضجر والضيق , وما يشي بالإهانة وسوء الأدب . "وقل لهما قولاً كريماً "وهي مرتبة أعلى إيجابية أن يكون كلامه لهما يشي بالإكرام والاحترام . "واخفض لهما جناح الذل من الرحمة " وهنا يشف التعبير ويلطف , ويبلغ شغافالقلب وحنايا الوجدان . فهي الرحمة ترق وتلطف حتى لكأنها الذل الذي لايرفع عيناً, ولا يرفض أمراً . وكأنما للذل جناح يخفضه إيذاناً بالسلاموالاستسلام . " وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً " فهي الذكرى الحانية ,ذكرى الطفولة الضعيفة يرعاها الوالدان , وهما اليوم في مثلها من الضعفوالحاجة إلى الرعاية والحنان . وهو التوجه إلى الله أن يرحمهما, فرحمةالله أوسع , ورعاية الله أشمل , وجناب الله أرحب . وهو أقدر على جزائهمابما بذلا من دمهما وقلبهما مما لا يقدر على جزائه الأبناء . ) أهـ
• واخفض لهما جناح الذل : ما كان الجناح في الطائر إلا للطيران , والعلو ,وما خفضه طائر إلا ليصل إلى الأرض , فينال ما يحتاجه من شئون حياته .
والله تعالى أمر المسلم بخفض جناحه لوالديه , لينال رضى الله المقرونبرضاهما , وينال ما يريد من خيري الدنيا والآخرة . ولم يرضى الإسلاملأتباعه بالذل لأحد – أياً كان – إلا للوالدين ! .
الذل دليل الضعف , والمهانة , وما يصدر إلا عن خائف , وما يكون إلا لمتكبرجبار . لذلك قال تعالى ( من الرحمة ) فذل الرحمة , ما هو إلا حقيقة العز ,وإن صدر من محب مشفق ليس بخائف , فهو ذل تواضع لا مهانة , وهو العز بعينه.
وما ذل خائف لجبار إلا وهو يطمع في مطمع يناله منه . وما ذل بار لوالديه إلا وهو لا يبتغي إلا رضا الله تعالى , فيؤجر على ذلك .
فصار خفض الجناح للطائر خفض حقيقي , وخفضه من البار لوالديه علو حقيقي – علو دنيا وآخرة - .
فهذا الذل إذن هو سبيل العز في الدنيا والآخرة .
• فلا تقل لهما " أف " : ( وَاْلَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍ لَكُمَاأَتَعِدَانِِنِي أَنْ أُخْرَجُ وَقَدْ خَلَتْ الْقُرُونُ مِن قَبْلِيوَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّفَيَقُولُ مَا هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الْأَوَلِينَ ) [ الأحقاف : 17 ]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( ذكر – الله – حال العاق , وأنها شرالحالات , فقال : )والذي قال لوالديه (إذ دعواه إلى الإيمان بالله واليومالآخر , وخوفاه الجزاء . وهذا أعظم إحسان يصدر من الوالدين لولدهما , أنيدعواه إلى ما فيه سعادته الأبدية , وفلاحه السرمدي, فقابلهما بأقبحمقابلة , فقال : ) أف لكما (أي : تباً لكما ولما جئتما به . ثم ذكر وجهاستبعاده وإنكاره لذلك فقال : )أتعدانني أن أخرج (من قبري إلى يوم القيامة, )وقد خلت القرون من قبلي (على التكذيب , وسلفوا على الكفر , وهم الأئمةالمقتدى بهم لكل كفور وجهول ومعاند ؟ )وهما ( أي : والداه ) يستغيثان الله( عليه , ويقولان له : )ويلك آمن ( أي : يبذلان غاية جهدهما , ويسعيان فيهدايته أشد السعي , حتى أنهما – من حرصهما عليه – أنهما يستغيثان الله له, استغاثة الغريق , ويسألانه سؤال الشريق , ويعذلان ولدهما , ويتوجعان له, ويبينان له الحق , فيقولان : ( إن وعد الله حق ( ثم يقيمان عليه الأدلةما أمكنهما , وولدهما لا يزداد إلا عتواً ونفوراً , واستكباراً عن الحقوقدحاً فيه , ) فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين (أي : إلا منقول من كتبالمتقدمين , ليس من عند الله , ولا أوحاه الله إلى رسوله , وكل أحد يعلمأن محمداً صلى الله عليه وسلم أمي لا يكتب ولا يقرأ , ولا تعلم من أحد ,فمن أين يتعلمه ؟ وأنَّى للخلق أن يأتوا بمثل هذا القرآن ولو كان بعضهملبعض ظهيراً ؟ . )
عند تأمل هذه الكلمة – التي لا أدنى منها في الأذى قولا , ولا أعظم منهاجرماً – نجد أنها مكونة من حرفين , هما الهمزة ومخرجها الحلق , وحرف الفاءومخرجه الشفتين . وعند النطق بها يمر النفس معها على جميع المخارج . فيشعرمن ينطقها أنها تعبر عن شدة الضجر , ويدرك سامعها كم فيها من الأذى ! .وهي عذاب وعقوق لكل من يسمعها تقال له , فكيف إذا قيلت للوالدين ؟!!!
إذن هي أدنى الكلمات نطقاً من حيث عدد حروفها , وهي أدنى الكلمات نطقاً منحيث سوءها . بل هي في حقيقتها صوت , يظهره الإنسان ليعبر عن ضجره , وفيالمعجم المفهرس للغة والإعلام : أف : اسم فعل بمعنى أتضجر وأتكره , يقال "أفاً له وعليه " أي : قذراً له . أهـ
فليس عبثاً نهي الله عنها !
فالحديث عن الأثر السيئ لهذه الكلمة في نفس من يتدبر فيها , تعجز الكلمات عن التعبير عنه . فكيف بذنب من يقولها؟ !
وكم هو ذنب من يقول , أو يفعل ما هو أشد منها لوالديه ؟ !
وقيل إن ابن عون نادته أمه , فأجابها , فعلا صوته صوتها , فأعتق رقبتين .
ابن عون علا صوته على صوت أمه دون قصد , ففعل ما فعل , فكيف بمن يعلو صوته عليهما متعمدا قاصدا , أو ناهراً زاجراً ؟!
لكن قد يعلو الصوت لسبب مشروع , كأن يكون – أحد الوالدين – ضعيف السمع ,فلا يسمعه إلا إذا رفع صوته , فهذا نسأل الله – تعالى – له المثوبة .
وعن ابن عون, أن محمداً بن سيرين كان إذا كان عند أمه , لو رآه رجلٌ لايعرفه , ظن به مرضاً , من خفض كلامه عندها . ( سير أعلام النبلاء 1 / 460)
رحمك الله يا بن سيرين , أي حب في قلبه لأمه ؟ ! وأي إجلال في نفسه لها ؟!
وتروى قصة أن أحد الآباء طلب من ابنه أن يأخذه في نزهة لمكان ما , وقدأخذا معهما فاكهة, وعند شجرة وقف الأب , ثم صعد على الشجرة , وطلب من ابنهأن يناوله فاكهة , فأخذها الأب , وأسقطها على الأرض , فأخذها الإبنوأعطاها للأب مرة أخرى , وأسقطها الأب مرة ثانية , وثالثة , فغضب الابن ,وصرخ في وجه أبيه . فقال له الأب : يا بني , عندما كنت صغيراً , وعلى هذهالشجرة , كنت أعطيك الفاكهة , فتلقيها على الأرض , فأنزل وأحضرها لك ,وأنت تضحك , وأنا أضحك فرحاً لفرحك , تفعل ذلك مرات ومرات , وأنا أنزلوأناولك إياها , وقد غمرني السرور لسرورك , والآن تصرخ علي .
في هذا الموقف رسالة من هذا الأب لكل ابن يقول فيها : عامل والديك عندكبرهما , بما كانا يعاملانك به في صغرك , تذكر ضعف صغرك , وشفقتهما عليك ,ولا تغتر بفتوة شبابك – التي ما وصلت إليها إلا بحدبهما عليك – فهمايحتجان إلى هذه الفتوة لتكون عوناً لهما في حال ضعفهما , يحتاجان إليهالتكون فيئاً يقيهما من حر هاجرة كبر السن .
وقد أمر الله ببر الوالدين , والإحسان إليهما في أكثر من آية من آياتالقرآن , ويكفي الوالدين شرفاً , والأبناء استشعاراً لعظم حقهما , أن اللهتعالى قرن الإحسان إليهما مع الأمر بعبادته . كما في سورة النساء حيث قالتعالى : ( وَاعْبُدُوا اللهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاًوَبِالْوَالِدَيْنِ إَحْسَاناً ) [ النساء : 36 ]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( .......ثم بعد ما أمر بعبادته والقيامبحقه , أمر بالقيام بحقوق العباد , الأقرب فا لأقرب . فقال : ) وبالوالدينإحساناً ( أي : أحسنوا إليهم بالقول الكريم , والخطاب اللطيف , والفعلالجميل , بطاعة أمرهما , واجتناب نهيهما , والإنفاق عليهما , وإكرام من لهتعلق بهما , وصلة الرحم التي لا رحم لك إلا بهما , وللإحسان ضدان, الإساءة, وعدم الإحسان , وكلاهما منهي عنه . )
وقال سيد قطب في ظلاله : ( ثم ينطلق إلى الأمر بالإحسان إلى الوالدين –على التخصيص- ولذوي القربى – على التعميم – ومعظم الأوامر تتجه إلى توصيةالذرية بالوالدين – وإن كانت لم تغفل توجيه الوالدين إلى الذرية – فاللهأرحم بالذراري من آبائهم وأمهاتهم في كل حال . والذرية بصفة خاصة أحوج إلىتوجيهها للبر بالوالدين – بالجيل المدبر المولي - , إذ الأولاد – فيالغالب - يتجهون بكينونيتهم كلها , وبعواطفهم ومشاعرهم واهتماماتهم إلىالجيل الذي يخلفهم , لا الجيل الذي خلفهم ! . وبينما هم مدفوعون في تيارالحياة إلى الأمام , غافلون عن التلفت إلى الوراء , تجيئهم هذه التوجيهاتمن الرحمن الرحيم , الذي لا يترك والداً ولا مولوداً , والذي لا ينسى ذريةولا والدين , والذي يعلم عباده الرحمة بعضهم ببعض , ولو كانوا ذرية أووالدين . ) أهـ
وفي سورة الأنعام : ( قُلْ تَعَالَوْا أََتْلُ مَا حَرَمَ رَبُكُمْعَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِإِحْسَاناً ) [ الأنعام : 15 ]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( وبالوالدين إحساناً ( من الأقوال الكريمةالحسنة , والأفعال الجميلة المستحسنة , فكل قول وفعل يحصل به منفعةللوالدين أو سرور لهما , فإن ذلك من الإحسان , وإذا وجد الإحسان انتفىالعقوق . ) وفي سورة العنكبوت : ( وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَبِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرَكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَبِه عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا إَلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِئُكُمْ بِمَاكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِلَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ ) [ العنكبوت : 8-9 ]
قال الشيخ في تفسيره : ( أي : وأمرنا الإنسان , ووصيناه بوالديه حسناً ,أي : ببرهما والإحسان إليهما , بالقول والعمل , وأن يحافظ على ذلك , ولايعقهما ويسيء إليهما في قوله وعمله . )وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك بهعلم (وليس لأحد علم بصحة الشرك بالله, وهذا تعظيم لأمر الشرك , ) فلاتطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ( فأجازيكم بأعمالكم , فبرواوالديكم وقدموا طاعتهما , إلا على طاعة الله ورسوله , فإنهما مقدمة على
كل شيء . )
وقال سيد قطب في ظلاله : ( إن الوالدين لأقرب الأقرباء , وإن لهما لفضلاً, وإن لهما لرحماً , وإن لهما لواجباً مفروضاً – واجب الحب والكرامةوالاحترام والكفالة – ولكن ليس لهما من طاعة في حق الله – وهذا هو الصراط- .
" ووصينا الإنسان بوالديه حسناً وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما "
إن الصلة في الله هي الصلة الأولى , والرابطة في الله هي العروة الوثقى .فإن كان الوالدان مشركين فلهما الإحسان والرعاية , لا الطاعة ولا الاتباع. وإن هي إلا الحياة الدنيا ثم يعود الجميع إلى الله .
" إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون " ويفصل بين المؤمنين والمشركين , فإذا المؤمنون أهل ورفاق , ولو لم يعقد بينهم نسب ولا صهر .
" والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين " وهكذا يعودالموصولون بالله جماعة واحدة , كما هم في الحقيقة , وتذهب روابط الدموالقرابة والنسب والصهر . وتنتهي بانتهاء الحياة الدنيا , فهي روابط عارضةلا أصيلة . لا نقطاعها عن العروة الوثقى التي لا انفصام لها .
روى الترمذي عند تفسير هذه الآية أنها نزلت في سعد بن أبي وقاص – رضي اللهعنه – وأمه حمنة بنت أبي سفيان , - وكان باراً بأمه – فقالت له : ما هذاالدين الذي أحدثت ؟ والله لا آكل ولا أشرب حتى ترجع إلى ما كنت عليه , أوأموت . فتتعير بذلك أبد الدهر . يقال : يا قاتل أمه . ثم إنها مكثت يوماًوليلة لم تأكل ولم تشرب , فجاء سعد إليها وقال : يا أماه لو كانت لك مائةنفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني , فكلي إن شئت , وإن شئت فلا تأكلي.فلما أيست منه أكلت وشربت . فأنزل الله هذه الآية آمراً بالبر بالوالدينوالإحسان إليهما , وعدم طاعتهما في الشرك .
وهكذا انتصر الإيمان على فتنة القرابة والرحم , واستبقى الإحسان والبر .وإن المؤمن لعرضة لمثل هذه الفتنة في كل آن , فليكن بيان الله وفعل سعدهما راية النجاة والأمان . ) أهـ
وعند تأملي لهذه الآيات : ( يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُ الْمُجْرِمُ لَوْيَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمَئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ *وَفَصِيلَتِهِ الْتِي تُؤْوِيهِ * وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّيُنْجِيهِ ) [ المعارج : 11-14 ]
وجدت أن الله – تعالى – ذكر ما يتمناه المرء في تلك اللحظة , يريد الفداءبأعز ما يملك , فيضحي بالابن والصاحبة , والفصيلة و كل الخلق . فذكر اللهتعالى كل من لهم صلة قرابة أو نسب , ولم يذكر الوالدين صراحة !
وهذا يشعرني بعظم مكانتهما عند الله - تعالى - , وكبر حقهما على الأبناء ,ففي ذلك الموقف – رغم شدته – لا يتجرأ الابن عليهما , رغم تمنيه النجاةبكل ما يستطيع , وما منعه عن ذلك إلا رب العباد , الذي هو أعلم بعظم حقهما. فهل نعي عظم ذلك الحق ؟؟؟
كم مقدار الهيبة التي تمتلك النفس عند استشعار ذلك ؟
كم مقدار الرهبة التي ينبغي أن تملأ القلب ؟؟
كم مقدار الحب لهما الذي ستحمله المشاعر حينئذ ؟
وعن عبد الله قال : سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى اللهعز وجل ؟ قال : ( الصلاة على وقتها . قال : ثم أي ؟ قال : ثم بر الوالدين. قال ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله . قال : حدثني ولو استزدتهلزادني ) صحيح البخاري ( 4 / 69 )
فإذا كان بر الوالدين من أحب الأعمال إلى الله عز وجل , فهل يقدم علىبرهما شيء من الأعمال , سواء دينية – إلا ما كان فرضاً - أو دنيوية ؟!
وكم هي سعادة من أكرمه الله بوجود والديه عنده لينال هذا الحب من الله !
حقاً إن برهما طريق السعادتين – الدنيوية والأخروية - !
وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : رغمأنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف , قيل : من يا رسول الله ؟ قال : من أدرك أبويهعند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة . ) صحيح مسلم .
دعا الرسول – صلى الله عليه وسلم – بالذل والهوان , وعبر عن ذلك بقوله : "رغم أنف " أي لصق بالتراب , وفي هذه الصورة يكون المرء قد كب على وجهه –الذي هو أعلى وأشرف مكان في جسده - في الأرض فالتصق أنفه في التراب . وكررالدعاء عليه ثلاثاً , والرسول دعوته محققة الإجابة , كل ذلك على من ترك بروالديه في حال كبرهما , وهذا لا يعني أن البر يسقط عنه في حال شبابهما ,وإنما ذكر ذلك لمزيد التأكيد والاهتمام .
إذن هي معادلة واضحة وضوح الشمس في ضحى النهار , من بر سعد , ومن عق ذل , وهان , وشقي .
ورأى ابن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما رجلاً قد حمل أمه على رقبته وهويطوف بها حول الكعبة , فقال : يا ابن عمر , أتراني جازيتها ؟ قال : ولابطلقة واحدة من طلقاتها , ولكن قد أحسنت , والله يثيبك على القليل كثيراً. نزهة الفضلاء ( 1 / 416 )
ولا بطلقة واحدة من طلقاتها !
يا الله , هذه حال البار , فكيف بالمقصرين ؟!
وقال عروة ابن الزبير : ما بر والده من شد الطرف إليه .
إذن مفهوم البر هو :
الطاعة التامة – في غير معصية للخالق - , وحسن المعاملة عن حب , والإحسانإليهما بجميع وجوه الإحسان بدون حد , نعم نكررها – بدون حد - .
البر في الدنيا : واحة السعادة , وروضة الحب والحنان , وطريق التوفيق والنجاح , وعلاج كل كرب وهم , وسبب انشراح الصدر .
وفي الآخرة : سفينة النجاة , وطريق الجنة , كما قال الرسول صلى الله عليهوسلم في الحديث الذي رواه أبو الدرداء – رضي الله عنه – قال : (( الوالدأوسط أبواب الجنة , فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه . )) رواه الترمذيوصححه .
فمن لم يدخل الجنة من هذا الباب , ضيع بقية الأبواب .
مما سبق فإن من حقوق الوالدين : الإحسان القولي والفعلي لهما .
ومما أمرنا الله – تعالى – به من حقوقهما :
( 1 ) الاستغفار لهما :
1- قال تعالى : ( رَبَنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ) [ إبراهيم : 41 ]
والذي قال ذلك هو خليل الله إبراهيم عليه السلام , وقد كان أبوه مشركاً ,ومع ذلك يبره بالدعاء له . – ولا يجوز الاستغفار للوالدين المشركين نهياًمن الله تعالى , لكن إبراهيم فعل ذلك لوعده أباه أن يدعو له , فلما تبينله أنه عدو لله تبرأ منه , لكنه لم يعقه .
نعم تبرأ من شركه , لكنه لم يتبرأ من أبوته !
تبرأ من شركه , ولم يعاقبه على ذلك بالعقوق !
تبرأ من شركه , ولم يسيء إليه بقول أو فعل , بسبب ذلك !
ولا ينبغي الاستغفار لهما – إذا كانا مشركين – مع بقاء حسن الصحبة لهما .
فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad( استأذنت ربي أن استغفر لأمي فلم يأذن لي , واستأذنته أن أزور قبرهافأذن لي )) صحيح مسلم (3/65 )
فالرسول صلى الله عليه وسلم مات أبوه قبل أن يولد , وماتت أمه وهو طفلصغير , ورغم ذلك لا يترك برهما , فيزور قبر أمه , ويقف عنده , ويبكي , فأيصحبة خير من هذه الصحبة !
وأي بر أعظم من هذا البر !
- وقال تعالى : ( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَبَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِالظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً ) [ نوح : 28 ]
ورد هذا الدعاء على لسان النبي نوح عليه السلام – وهو دعاء بر النبوةبالوالدين - وقد خصَّ الوالدين لتأكد حقهما , وعظيم مكانتهما . ثم عممالدعاء , وذلك من باب عطف العام على الخاص , ويدل على أهمية ما خصص فيدعائه .
(2) صلتهما في الدنيا حتى لو كانا مشركين :
عن أسماء بنت أبي بكر الصديق – رضي الله عنهما – قالت : قدمت عليَّ أميوهي مشركة في عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاستفتيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم – قلت : قدمت عليَّ أمي وهي راغبة , أفأصل أمي ؟ قال :" نعم صلي أمك " متفق عليه .
فالذي حفظ هذا الحق للوالدين المشركين, أيعقل أن يتهاون مع من يضيعه على مسلمين ؟!
فيا رب : أكرمتنا بأبوين مسلمين , فلا تحرمنا برهما , بما يرضيك, ويرضيهما عنا .
(3) الدعاء لهما بالتوفيق لعمل الطاعات , وشكر النعم بشكره – تعالى - على ما أنعم به عليهما:
وقال تعالى : ( وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَالَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاَتَرْضَاهُ وَأدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عَبَادِكَ الصَّالِحِينَ ) [النمل : 19 ]
قال الشيخ في تفسيره : ( أي : ألهمني ووفقني ) أن أشكر نعمتك التي أنعمتعلي وعلى والدي ( فإن النعمة على الوالدين نعمة على الولد , فسأل ربهالتوفيق للقيام بشكر نعمته , الدينية والدنيوية , عليه وعلى والديه , )وأنأعمل صالحا ترضاه (أي : وفقني أن أعمل صالحا ترضاه , لكونه موافقاً لأمرك, مخلصاً فيه , سالماً من المفسدات والمنقصات , )وأدخلني برحمتك ( التيمنها الجنة , في جملة عبادك الصالحين , فإن الرحمة مجعولة للصالحين علىاختلاف درجاتهم ومنازلهم . فهذا نموذج ذكره الله من حالة سليمان عند سماعخطاب النملة ونداءها . )
قال سيد قطب في الظلال : ( " رب " بهذا النداء القريب المباشر المتصل , "أوزعني " اجمعني كلي , اجمع جوارحي , ومشاعري , ولساني , وجناني , وخواطري, وخلجاتي , وكلماتي , وعباراتي , وأعمالي وتوجهاتي , اجمعني كلي , اجمعطاقاتي كلها – أولها على آخرها وآخرها على أولها - ,- وهو المدلول اللغويلكلمة أوزعني – لتكون كلها في شكر نعمتك عليَّ وعلى والدي .
وهذا التعبير يشي بنعمة الله التي مست قلب سليمان – عليه السلام – في تلكاللحظة , ويصور نوع تأثره , وقوة توجهه , وارتعاشة وجدانه , وهو يستشعرفضل الله الجزيل , ويتمثل يد الله عليه وعلى والديه , ويحس مس النعمةوالرحمة في ارتياع وابتهال . ) أهـ
فقد ألهم الله تعالى نبيه سليمان عليه السلام لحق من حقوق الوالدين , ماكان لأحد أن يفطن له, إلا من وفقه الله تعالى , وهو شكر الله تعالى على ماأنعم به الله على الوالدين .
ومن البديهي أن نقول إن ذلك لأن نعم الوالدين هي للأبناء يتنعمون بها فيحياة الوالدين بما ينفقونه عليهم , وبعد موتهما بما يأخذونه ميراثاً . فمنالذي فكر بهذه النعمة وبر والديه عليها بالدعاء لهما ؟ !
وهي كذلك توفيق وإلهام من الله تعالى لمن يوفقهم للبر , حيث إن غفل الأبعن شكر الله على نعمه , أو قصر في حق شكره , سد الإبن مسده , في شكر الله, فصار ذلك من أعمال البر .
وقال تعالى : ( وَوَصَّيْنَاَ الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيهِ إِحْسَاناًحَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُثَلاثُونَ شَهْراً حَتَى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلََغَ أَرْبَعِينَسَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكَرَ نِعْمَتَكَ الَّتِيأَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلْ صَالِحاًتَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِيَتِي إِنِّي تُبْتُ إِليْكَ وَإنِيمِنَ الْمُسْلِمِينَ ) [ الأحقاف : 15 ]
قال الشيخ في تفسيره : ( ....... أي : ألهمني ووفقني ) أن أشكر نعمتك التيأنعمت علي وعلى والدي ( أي : نعم الدين , ونعم الدنيا , وشكره بصرف النعمفي طاعة مسديها وموليها, ومقابلة منته بالاعتراف والعجز عن الشكر ,والاجتهاد في الثناء بها على الله , والنعم على الوالدين , نعم علىأولادهم وذريتهم , لأنهم لا بد أن ينالهم منها ومن أسبابها وآثارها ,خصوصاً نعم الدين , فإن صلاح الوالدين بالعلم والعمل , من أعظم الأسبابلصلاح أولادهم . ) وأن أعمل صالحاً ترضاه ( بأن يكون جامعاً لما يصلحه ,سالماً مما يفسده , فهذا العمل الذي يرضاه الله ويقبله , ويثيب عليه . )وأصلح لي في ذريتي ( لما دعا لنفسه بالصلاح , دعا لذريته أن يصلح اللهأحوالهم , وذكر أن صلاحهم يعود نفعه على والديهم لقوله ) وأصلح لي )........)
وقال سيد قطب في ظلاله : ( " ووصينا الإنسان بوالديه إحساناَ " فهي وصيةلجنس الإنسان كله , قائمة على أساس إنسانيته , بدون حاجة إلى أي صفة أخرىوراء كونه إنساناً. وهي وصية بالإحسان مطلقة من كل شرط ومن كل قيد . فصفةالوالدية تقتضي هذا الإحسان بذاتها , بدون حاجة إلى أي صفة أخرى كذلك ,وهي وصية صادرة من خالق الإنسان , وربما كانت خاصة بهذا الجنس أيضاً , فمايعرف في عالم الطير أو الحيوان أو الحشرات وما إليها أن صغارها مكلفةبرعاية كبارها , والمشاهد الملحوظ هو فقط تكليف فطرة هذه الخلائق أن ترعىكبارها صغارها في بعض الأجناس . فهي وصية ربما كانت خاصة بجنس الإنسان .
وتتكرر في القرآن الكريم وفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الوصيةبالإحسان إلى الوالدين . ولا ترد وصية الوالدين بالأولاد إلا نادراً ,ولمناسبة حالات معينة . ذلك أن الفطرة وحدها تتكفل برعاية الوالدينللأولاد , رعاية تلقائية مندفعة بذاتها , لا تحتاج إلى مثير . وبالتضحيةالنبيلة الكاملة العجيبة التي كثيراً ما تصل إلى حد الموت – فضلاً علىالألم – بدون تردد , ودون انتظار عوض , ودون منٍّ ولا رغبة حتى في الشكران! . أما الجيل الناشئ فقلما يلتفت إلى الخلف , قلما يلتفت إلى الجيلالمضحي الواهب الفاني , لأنه بدوره مندفع إلى الأمام , يطلب جيلاً ناشئاًمنه يضحي له بدوره ويرعاه ! وهكذا تمضي الحياة !.
........ " حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً وحمله وفصاله ثلاثون شهراً "
تركيب الألفاظ وجرسها يكاد يجسم العناء والجهد والضنى والكلال , " حملتهأمه كرهاً ووضعته كرهاً " لكأنها آهة مجهد مكروب , ينوء بعبء ويتنفس بجهد, ويلهث بالأنفاس !
إنها صورة الحمل وبخاصة في أواخر أيامه , وصورة الوضع , وطلقه , وآلامه !
........ " حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني ........"وبلوغ الأشد يتراوح بين الثلاثين والأربعين , والأربعون هي غاية النضجوالرشد , وفيها تكتمل جميع القوى والطاقات , ويتهيأ الإنسان للتدبر ,والتفكر في اكتمال وهدوء . وفي هذه السن تتجه الفطرة المستقيمة السليمةإلى ما وراء الحياة , وما بعد الحياة . وتتدبر المصير والمآل .
ويصور القرآن هنا خوالج النفس المستقيمة , وهي في مفرق الطريق , بين شطرمن العمر ولَّى , وشطر يكاد آخره يبتدي , وهي تتوجه إلى الله .
" رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي "
دعوة القلب الشاعر بنعمة ربه , المستعظم المستكثر لهذه النعمة , التيتغمره , وتغمر والديه قبله , فهي قديمة العهد به , المستقل لجهده في شكرها. يدعو ربه أن يعينه بأن يجمعه كله "أوزعني " لينهض بواجب الشكر , فلايفرق طاقته , ولا اهتمامه في مشاغل أخرى غير هذا الواجب الضخم الكبير )أهـ
وفي دعاء الوالدين بصلاح ذريتهم , باب من أبواب استجلاب البر , ومفتاح لغلق باب العقوق .
( 4 ) الصحبة في الدنيا بالمعروف :
قال تعالى : ( وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا ) [ لقملن : 15 ]
ومعنى صاحب مصاحبة : لازمه , ووافقه , وعاشره . ... يقال : " أصحبه فهومُصْحِب " : أي فعلت ما جعله صاحباً لي غير نافر مني ......وتصاحب الرجلان: توافقا ...... المُصْحِب : المنقاد , الذليل ..... أصحب فلاناً : حفظه....... وتصحب منه : استحيا . يقال فلان ما يتصحب من شيء : أي ما يتوقىوما يستحي . ( المنجد في اللغة والإعلام )
إذن " صاحبهما في الدنيا " أي : لازمهما , ووافقهما , وعاشرهما , واجعلهم مصاحبين لك غير نافرين منك , وتوقى واستحي مما يؤذيهما .
وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : ( جاء رجل إلى رسول الله صلى اللهعليه وسلم فقال : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك . قال : ثم من ؟قال : ثم أمك . قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك . قال : ثم من ؟ قال : ثم أبوك. ) صحيح مسلم .
إن زيادة الوصية في الأم لضعفها , وحاجتها إلى الرعاية , لأن الحقوق درجات, ولا ينقص ذلك من حق الأب , بل للتأكيد على أهمية حق الأم .
وعن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنه – قال : ( جاء رجل إلى النبي صلىالله عليه وسلم يستأذنه في الجهاد , فقال : أحي والداك ؟ قال : نعم . قال: ففيهما فجاهد ) صحيح مسلم .
وفي رواية : أقبل رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم – فقال : أبايعك علىالهجرة , والجهاد , أبتغي الأجر من الله تعالى . فقال : " هل من والديكأحد حي ؟ " قال : نعم , بل كلاهما . قال : " فتبتغي الأجر من الله تعالى ؟" قال : نعم . قال : " فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما " متفق عليه .
من المعلوم شرعاً أن الهجرة من بلد الكفر – في حالة عدم التمكن من إقامةشعائر الدين – فرض كفاية , وكذلك الجهاد فرض كفاية , ومع ذلك حق الوالدينأوجب منهما , لأن برهما فرض عين .
ويروى عن كهمس التميمي : أنه أراد قتل عقرب , فدخلت في جحر , فأدخل أصابعهخلفها, فضربته , فقيل له : قال : خفت أن تخرج , فتجيء إلى أمي تلدغها .
ويقول بشر بن الحارث المعروف " ببشر الحافي " : ما من رجل يقرب من أمه حيثيسمع كلامها إلا كان أفضل من الذي يضرب بسيفه في سبيل الله , والنظرإليهما أفضل من كل شيء .
( 5 ) تقديم برهما على فريضة الجهاد :
عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال : جاء رجل يستأذن النبي صلى الله عليهوسلم في الجهاد معه , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أحي والداك ؟قال : نعم , قال : ففيهما فجاهد )) رواه البخاري ( 4 / 47 ) ومسلم ( 8 / 3) .
وتروى قصة الشاب , كلاب بن أمية , الذي خرج إلى الجهاد في زمن عمر بنالخطاب – رضي الله عنه - , فغاب عن أبويه , وتأخر عليهما , وكانا كبيرينفي السن , وهو بار بهما , ويقوم على شئونهما . وكانا يبكيانه كلما تذكراه.
وفي يوم رأى أبوه حمامة تطعم صغارها , فتذكر ابنه وبكى , وأنشد :
لمن شيخان قد نشدا كلاباً كتاب الله لو قبل الكتابا
أناديه فيعـرض فـي إبـاء فلا وأبي كلاب ما أصابا
إذا هتفت حمامة بطن وج على بيضاتها ذكرا كلاباً
فإن مهـاجريـن تكنفـــــاه ففارق شيخه خطأ وخابا
تركت أباك مرعشة يداه وأمك ما تسيغ لها شراباً
تنفض مهده شفـقاً عليــه وتجنبه أباعرها الصعابا
فإنك والتماس الأجر بعدي كباغي الماء يتبع السرابا
وازداد بكاء أمية على ابنه , حتى ضعف بصره ثم عمي . وذهب إلى الفاروق – عمر بن الخطاب – يقسم عليه أن يرد ابنه . وأنشده :
أعاذل قد عذلت بغير علم وما تدرين عاذل ما ألاقي
فإما كنـت عاذلـتي فـردي كـلاباً إذا تـوجـه للعـراق
فلا وأبيك ما باليت وجدي ولا شفقي عليك ولا اجتهاد
فلو فلـق الفؤاد شـديد وجد لهمَّ سـواد قـلبـي بانـفـلاق
سأستعد على الفاروق رباً له دفـع الحجـيج إلى بساق
وأدعـو الله مجتهـداً عليـه ببطـن الأخشـبين إلى بقـاق
إن الفاروق لم يردد كلاباً إلى شيخـين هامهـما زواق
فتأثر عمر , وأرسل إلى أمير جيش العراق , يأمره أن يأمر كلاب أن يرجع إلىالمدينة . فلما وصل , وذهب إلى عمر , قال له : يا بني , ما بلغ من بركبأبيك ؟ فقال كلاب : كنت أؤثره على نفسي , وأكفيه أمره , وكنت إذا أردت أنأحلب له لبناً , أجيء إلى أغزر ناقة , فأريحها حتى تستقر , ثم أغسل ضروعهاحتى تبرد , ثم أحلب له , فيخرج الحليب بارداً , ثم أسقيه إياه .
فأرسل عمر إلى أبيه , وسأله عما يشتهي فقال : أتمنى كلاب أنه عندي , فأضمهضمة , وأشمه شمة , فرق عمر له . ثم أمر كلاب أن يحلب الناقة كما كان يحلبلأبيه . ثم أخذ عمر الإناء , وأعطاه لأمية , وقال له : اشرب , فلما قربهمن فمه , توقف برهة , وقال: يا أمير المؤمنين , والله إني لأشم رائحة كلاب, فجاء عمر بكلاب , وقال : هذا كلاب . فوثب أمية من مكانه وضم ابنه , وهويبكي , فبكى كلاب لبكاء أبيه , وبكى عمر لبكائهما . وقال لكلاب : إلزمأبويك , وجاهد فيهما ما بقيا . ثم شأنك بنفسك , وأمر بعطائه , فأعطاه إياه, وصرفه مع أبيه . وقال كلاب : إنه ما ترك أبويه لدنياه , بل لآخرته .
( 6 ) تقديم برهما على صلاة التطوع :
لأن برهما واجب , وصلاة التطوع نفلاً , ولا يقدم النفل على الواجب . وسيردمعنا قصة جريج العابد لاحقاً , وبها عاقبة من يقدم صلاة النفل على بروالديه .
( 7 ) تقديم برهما على مصالح الذات :
وذلك بطاعتهما في كل ما يأمران به , وتنفيذ ما يطلبانه , ما لم يكن في معصية الخالق .
فعندما قدم الحجاج إلى مكة لقتال عبد الله بن الزبير , خيره بين ثلاث :إما أن يذهب في الأرض حيث شاء , أو يأخذه إلى الشام مقيداً , أو يقاتله .فشاور أمه , فأشارت عليه بالثالث . فذكر لها أنه لا يخاف القتل , لكن يخشىأن يمثلوا به , فقالت له قولتها المشهورة : إن الشاة لا يضرها سلخها بعدذبحها . فقاتل قتالاً شديداً حتى قتل .
فعبد الله بن الزبير- رحمه الله – قدم رأي أمه على رأيه , ورضي به , وهويعلم أن الموت , والتمثيل بجثته مصيره , فكيف بنا إن كان ما يريدانه منا ,لا يمثل خطراً علينا , ولا يرهقنا ؟ !
وقال عبد الله بن جعفر بن خاقان : سمعت بندار – الإمام الحافظ روايةالإسلام أبو بكر البصري - ويلقب ببندار أي : الحافظ - يقول : أردت الخروج– يعني الرحلة في طلب العلم – فمنعتني أمي , فأطعتها , فبورك لي فيه .
وعن الحافظ , أحمد بن علي بن مسلم الآبار , قال جعفر الخلدي : كان الآبارمن أزهد الناس , استأذن أمه في الرحلة إلى قتيبة , فلم تأذن له , ثم ماتت, فخرج إلى خراسان , ثم وصل إلى بلخ وقد مات قتيبة , فكانوا يعزونه علىهذا , فقال : هذا ثمرة العلم , إني اخترت رضى الوالدة . ( سير أعلامالنبلاء )
وقال ابن النجار : قرأت بخط ابن معمر بن الفاخر في معجمه , أخبرني أبوالقاسم الحافظ إملاءً بمنى , كان من أحفظ من رأيت , وكان شيخنا إسماعيل بنمحمد الإمام يفضله على جميع من لقيناهم , قدم أصبهان , ونزل في داري , ومارأيت شاباً أحفظ , ولا أروع , ولا أتقن منه , وكان فقيهاً , أديباً ,سنياً . سألته عن تأخره عن الرحلة إلى أصبهان , قال : استأذنت أمي فيالرحلة إليها , فما أذنت . ( سير أعلام النبلاء 3 / 1457 )
منعتهم الأمهات من الخروج لطلب العلم – شفقة وحباً , وطمعاً بقربهم - ,فأكسبهم البر علماً , وذكراً حسناً يذكرون به إلى قيام الساعة .
( 8 ) الإنفاق عليهما في حال الحاجة , والإهداء لهما في حال يسرهما :
عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنه – قال : جاء رجل إلى النبي صلى اللهعليه وسلم فقال : يا رسول الله , إن أبي يريد أن يجتاح مالي . فقال صلىالله عليه وسلم (( أنت ومالك لأبيك )) . ابن مجه ( 2/ 76)
هل سمعنا هذا الرد الحاسم من سيد البشر – صلوات الله وسلامه عليه – " أنت ومالك لأبيك"؟

اسمعه يا من يضن على أبويه بحفنة ريالات يعطيهما إياها كل نهاية شهر من راتبه .
اسمعه يا من أسكن زوجه وأولاده المنزل الواسع المريح , وترك أبويه في منزل متهالك , لا يحمي من برد الشتاء , ولا هجير الصيف .
اسمعه يا من تمر الأعياد عليهما , ولم يفرحا منك بجديد يلبسانه , ولا هدية تزرع الفرح في عينيهما .
اسمعه يا من يرى الدنيا كلها في سعادة أبنائه , وتذكر – كما تدين تدان - .
وقال هشام بن حسان : حدثتني حفصة بنت سيرين قالت : كانت والدة محمد- ابنسيرين - حجازية , وكان يعجبها الصبغ , وكان محمداً إذا اشترى لها ثوباً ,اشترى ألين ما يجد . فإذا عيد , صبغ لها ثياباً . وما رأيته رافعاً صوتهعليها , كان إذا كلمها كالمصغي إليها .
( 9 ) صلة أقربائهما و أصدقائهما :
عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر , أن رجلاً من الأعراب لقيهبطريق مكة فسلم عليه عبد الله , وحمله على حمار كان يركبه , وأعطاه عمامةكانت على رأسه , فقال ابن دينار : فقلنا له : أصلحك الله إنهم الأعراب ,وإنهم يرضون باليسير , فقال عبد الله : إن أبا هذا كان وداً لعمر بنالخطاب , وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن أبر البرصلة الولد أهل ود أبيه . ) صحيح مسلم .
آثار البر الدينية والدنيوية :
أولاً : الجزاء العاجل والآجل من الله تعالى :
1) دخول الجنة :
عن معاوية بن جاهمة , أن جاهمة – رضي الله عنه – جاء إلى النبي صلى اللهعليه وسلم فقال : يا رسول الله أردت أن أغزو , وجئت استشيرك ؟ فقال : ((هل لك من أم؟ قال : نعم , قال: فالزمها فإن الجنة عند رجلها )) رواهالنسائي وابن ماجه والحاكم وقال: صحيح الإسناد .
2) كسب رضا الله والبعد عن سخطه :
عن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم : (( رضا الله في رضا الوالدين , وسخط الله في سخط الوالدين ))رواه الترمذي , والحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم .
3) الصلاح والبعد عن الشقاء :
قال تعالى : ( وَبَرَّا بِوَالِدَيهِ وَلَمْ يَكُن جَبَاراً عَصِياً ) [ مريم : 14 ]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( لم يكن عاقاً , ولا مسيئاً إلى أبويه , بلكان محسناً إليهما بالقول والفعل )ولم يكن جباراً عصياً ( أي : لم يكنمتجبرأ متكبراً عن عبادة الله , ولا مترفعاً على عباد الله , ولا علىوالديه , بل كان متواضعاً , متذللاً , مطيعاً , أواباً إلى الله علىالدوام , فجمع بين القيام بحق الله , وحق خلقه , ولهذا حصلت له السلامة منالله , في جميع أحواله , مبادئها وعواقبها . )
وقال تعالى : ( وَبَرَّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَاراً شَقِياً ) [ مريم : 32 ]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( ووصاني أيضاً أن أبر والدتي فأحسن إليهاغاية الإحسان , وأقوم بما ينبغي لها , لشرفها وفضلها , ولكونها والدة لهاحق الولادة وتوابعها. ) ولم يجعلني جباراً ( أي : متكبراً على الله ,مترفعاً على عباده , )شقياً ( في دنياي أو أخراي , فلم يجعلني كذلك بلجعلني مطيعاً له خاضعاً خاشعاً متذللاً , متواضعاً لعباد الله , سعيداً فيالدنيا والآخرة . )
وقال بعض السلف : لا تجد أحداً عاقاً لوالديه إلا وجدته جباراً شقياً .
4) الزيادة في العمر :
وعن ثوبان – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إنالرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه , ولا يرد القدر إلا الدعاء , ولا يزيد فيالعمر إلا البر )) رواه ابن ماجه والحاكم وقال : صحيح الإسناد .
5) سعة الرزق :
وعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من سره أن يمد له في عمره , ويزاد له في رزقه فليبر والديه , وليصلرحمه . )) رواه أحمد , ورجاله رجال الصحيح .
ثانياً : إجابة دعاء من بر والديه :
فعن ابن عمر – رضي الله عنهما – عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (بينما ثلاثة نفر يتماشون أخذهم المطر , فمالوا إلى غار في الجبل , فانحطتعلى فم غارهم صخرة من الجبل , فأطبقت عليهم , فقال بعضهم لبعض , انظرواأعمالاً عملتموها لله صالحة فادعوا الله بها لعله يفرجها , فقال أحدهم :اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران, ولي صبية صغار , كنت أرعى عليهم ,فإذا رحت عليهم فحلبت , بدأت بوالدي اسقيهما قبل ولدي , وإنه نأى بي الشجرفما أتيت حتى أمسيت, فو جدتهما قد ناما , فحلبت كما كنت أحلب , فجئتبالحلاب , فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما , وأكره أن أبدأبالصبية قبلهما , والصبية يتضاغون عند قدمي , فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتىطلع الفجر و فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا فرجة نرىمنها السماء , ففرج الله لهم فرجة حتى يرون منها السماء ........) صحيحالبخاري ( 4 / 70 )

الحذر من البر الكاذب :
ومن صوره :
1- موافقتهم على الباطل بحجة برهم : مثل من يرى أباه يتعامل بالمعاملاتالربوية , ويتساهل في الكسب , ولا يتحرى الطرق المشروعة , فيوافقه على ذلك, ويعينه , ومن ثم يتأثر به ويقتدي به .
أو أن يكون الأب ممن يتعامل مع الكهان ونحوهم , وغير ذلك من الأمور المخالفة للشرع .
2- تقديم حقهم على الواجبات الشرعية : حيث المباح تقديم حقهم في النوافل ,لا الفروض والواجبات , كمن يترك صلاة الجماعة بحجة الترفيه عنهما , أوالقيام بشئونهما .
3- معاملتهم معاملة حسنة : بهدف الحصول على منافع منهم , كمن يطمع في أن يعطونه مالاً أو هدية – دون سائر إخوته - .
4- التبسط معهم في المزاح إلى حد يخرج عن المألوف في حقهما : سواء كان ذلك بالقول, أو الفعل .
ومن صفات هؤلاء – أهل البر الكاذب - , وأفعالهم :
1-عدم السلام عليهما عند الدخول , والخروج , وعدم تقبيل يديهما.
2-عدم تقديرهما , وإكرامهما , وإجلال مقامهما , وقد يصل إلى حد السخرية منهما .
3-عدم التأدب عند مخاطبتهما , ومقاطعتهما أثناء الحديث .
4-عدم طاعة أمرهما .
5-الاعتراض على قولهما , ما دام لا يوافق هوى نفسه .
6-عدم إدخال السرور على قلبيهما . والتودد لهما بفعل كل ما يحبانه , ويفرحان به .
7-عدم تقديم الهدايا لهما – خصوصاً في المناسبات مثل الأعياد .
8- تبذير أموالهما , أو تضييعها , أو أخذها دون رضاهما .
9- عدم المحافظة على سمعتهما بين الناس , بفعل ما يسيء إليهما .
10-عدم استشارتهما في شئونه , وإن أشارا عليه لم يأخذ بمشورتهما .
11- البخل عليهما , ونسيان فضلهما .
12- عدم الدعاء , والاستغفار لهما .
13- عدم صلة رحمهما , وود من يصحبونهم .
14- عدم القيام بحقهما بعد الموت , من إنفاذ وصيتهما , أو تسديد دينهما ,أو زيارة قبريهما , ( باختصار من كتاب ليس من الأدب , للأستاذ سلمان نصيفالدحدوح )
حدود البر :
(1 ) مر معنا سابقاً قوله تعالى : ( وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لكبه علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا ) [ لقمان : 15 ]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( وإن جاهداك (أي : اجتهد والداك (على أنتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما ( ولا تظن أن هذا داخل في الإحسانإليهما , لأن حق الله مقدم على حق كل أحد , و " لا طاعة لمخلوق في معصيةالخالق " . ولم يقل : " وإن جاهداك على أن تشرك بي ماليس له به علم فعقهما" . بل قال : ) وصاحبهما في الدنيا معروفاً ( أي : صحبة إحسان إليهمابالمعروف , وأما اتباعهما وهما بحالة الكفر والمعاصي, فلا تتبعهما . )
أما في حال التطوع , فإن حقهما مقدم . وقصة جريج العابد دليل على ذلك ,فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لميتكلم في المهد إلا ثلاثة : عيسى بن مريم , وصاحب جريج , وكان جريج رجلاًعابداً , فاتخذ صومعته , فكان فيها , فأتته أمه وهو يصلي , فقالت : ياجريج , فقال : يا رب أمي و صلاتي , فأقبل على صلاته , فانصرفت . فلما كانمن الغد أتته وهو يصلي , فقالت : يا جريج , فقال : يا رب أمي وصلاتي ,فأقبل على صلاته , فلما كان من الغد أتته وهو يصلي ,فقالت : يا جريج ,فقال : يا رب أمي وصلاتي , فأقبل على صلاته , فقالت : اللهم لا تمته حتىينظر إلى وجوه المومسات , فتذاكر بنو إسرائيل جريجاً وعبادته , وكانتامرأة بغي يتمثل بحسنها , فقالت : إن شئتم لأفتننه , فتعرضت له , فلميلتفت إليها , فأتت راعياً كان يأوي إلى صومعته , فأمكنته من نفسها , فوقععليها , فحملت , فلما ولدت , قالت : هو ابن جريج , فأتوه , فاستنزلوه ,وهدموا صومعته , وجعلوا يضربونه , فقال : ما شأنكم ؟ قالوا : زنيت بهذهالبغي , فولدت منك . فقال : أين الصبي ؟ فجاؤوا به , فقال : دعوني حتىأصلي , فصلى , فلما انصرف أتى الصبي فطعن في بطنه , وقال : يا غلام منأبوك ؟ قال : فلان الراعي , فأقبلوا على جريج يقبلونه ويتمسحون به ,وقالوا : نبني لك صومعتك من ذهب , قال : لا , أعيدوها من طين كما كانت ,ففعلوا ................... )) متفق عليه .
هذا الحديث بين لنا أثر دعاء الوالدين على ابنهما , وكذلك لدعائهما أثرأيضاً يراه عاجلاً, وآجلاً . ومن ذلك ما رواه سهل بن بشر قال : حدثنا سليمأنه كان في صغره بالري , وله نحو من عشر سنين , فحضر بعض الشيوخ وهو يُلقن, فقال لي : تقدم فاقرأ , فجهدت أن أقرأ الفاتحة , فلم أقدر على ذلكلانغلاق لساني , فقال : لك والدة ؟ قلت : نعم , قال : قل لها تدعو لك أنيرزقك الله قراءة القرآن والعلم . قلت : نعم . فرجعت , فسألتها الدعاء ,فدعت لي , ثم إني كبرت , ودخلت بغداد , قرأت بها العربية والفقه , ثم عدتإلى الري , فبينا أنا في الجامع أقابل " مختصر المزني " وإذا الشيخ قد حضروسلم علينا وهو لا يعرفني , فسمع مقابلتنا , وهو لا يعلم ماذا نقول : ثمقال : متى يتعلم مثل هذا ؟ فأردت أن أقول : إن كانت لك والدة , فقل لهاتدعو لك . فاستحييت . ( سير أعلام النبلاء 3 / 1251 )
( 2 ) كيفية نصحهما :
إن الكيفية لنصحهما , في المقياس الشرعي الذي أمرنا الله به , " بالمعروف" , أي : بالقول الجميل , والفعل الكريم . واستشعار مفهوم البر بهما , حيثيتذكر الابن أن ما هم عليه من خطأ قد يوجب لهما سخط الله – تعالى – فيسعىجاهدا بكل ما يستطيع أن ينقذهما من ذلك , ويتعامل معهما كمعاملة الطبيبالمشفق لمريضه .
- التدرج في النصيحة :
وقد سنَّ لنا أبو الأنبياء – صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين – ذلك فيماذكره الله تعالى عنه في قوله تعالى : ( وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِإِبْرَاهِيمَ إِنَِّهُ كَانَ صِدِيقاً نَبِياً * إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يَاأبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنْكَشَيْئاً * يَا أبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْيَأْتِكَ فَاتَّبعِْنِي أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِياً * ياَ أبَتِ لاتَعْبُدِ الشَّيْطَانِ إِنَّ الشَّيْطَانِ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِياً *يَا أَبَتِ إنِِّي أَخَافُ أَن يَمَسََّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمََنِفَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيَِّاً * قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْآلهَتِي ياَ إبْرَاهِيمُ لَئِن لَمْ تَنْتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِيمَلِياً * قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغفِِْرُ لَكَ رَبِي إنَّه كاَنَبِي حَفِياً * وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِوَأَدْعُو رَبِي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِي شَقِياً ) [ مريم :41-48]
قال الشيخ السعدي في تفسيره : ( إذ قال لأبيه ( مهجناً له عبادة الأوثان Smile يا أبت لم تعبد مالا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئاً ( أي : لم تعبدأصناماً , ناقصة في ذاتها , وفي أفعالها , فلا تسمع , ولا تبصر , ولا تملكلعابدها نفعاً ولا ضراً , بل لا تملك لأنفسها شيئاً من النفع , ولا تقدرعلى شيء من الدفع , فهذا برهان جلي دال على أن عبادة الناقص في ذاتهوأفعاله مستقبح عقلاً وشرعاً , ودل بتنبيهه وإشارته , أن الذي يجب ويحسنعبادة من له الكمال , الذي لا ينال العباد نعمة إلا منه , ولا يدفع عنهمنقمة إلا هو , وهو الله تعالى. ) يا أبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك( أي : يا أبت لا تحقرني وتقول : إني ابنك , وإن عندك ما ليس عندي , بل قدأعطاني الله من العلم ما لم يعطك , والمقصود من هذا قوله : ) فاتبعني أهدكصراطاً سوياً (أي : مستقيماً معتدلاً , وهو : عبادة الله وحده لا شريك له, وطاعته في جميع الأحوال , وفي هذا من لطف الخطاب ولينه ما لا يخفى ,فإنه لم يقل : "يا أبت أنا عالم , وأنت جاهل " أو : " ليس عندك من العلمشيء " , وإنما أتى بصيغة تقتضي أن عندي وعندك علماً , وأن الذي وصل إلي لميصل إليك ولم يأتك , فينبغي لك أن تتبع الحجة وتنقاد لها . )يا أبت لاتعبد الشيطان ( لأن كل من عبد غير الله فقد عبد الشيطان , كما قال تعالى Sad ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين ) [يس : 60 ] ) إن الشيطان كان للرحمن عصيا ) فمن اتبع خطواته , فقد اتخذهولياً وكان عاصياً لله بمنزلة الشيطان . وفي ذكر إضافة العصيان إلى اسمالرحمن , إشارة إلى أن المعاصي تمنع العبد من رحمة الله , وتغلق أبوابها ,كما أن الطاعة أكبر الأسباب لنيل رحمته , ولهذا قال : ) يا أبت إني أخافأن يمسك عذاب من الرحمن (أي : بسبب إصرارك على الكفر , وتماديك في الطغيان)فتكون للشيطان ولياً (أي : في الدنيا والآخرة , فتنزل بمنازله الذميمة ,وترتع في مراتعه الوخيمة , فتدرج الخليل عليه السلام بدعوة أبيه , بالأسهلفالأسهل , فأخبره بعلمه , وأن ذلك موجب لاتباعك إياي , وأنك إن أطعتني ,اهتديت إلى صراط مستقيم , ثم نهاه عن عبادة الشيطان , وأخبره بما فيها منالمضار , ثم حذره عقاب الله ونقمته إن قام على حاله , وأنه يكون ولياًللشيطان , فلم ينجع هذا الدعاء بذلك الشقي , وأجاب بجواب جاهل وقال : (أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم (
فتبجح بآلهته التي هي من الحجر والأصنام , ولام إبراهيم عن رغبته عنها ,وهذا من الجهل المفرط , والكفر الوخيم , يتمدح بعبادة الأوثان , ويدعوإليها . ) لئن لم تنته (أي : عن شتم آلهتي , ودعوتي إلى عبادة الله )لأرجمنك ( أي : قتلاً بالحجارة )واهجرني ملياً ( أي : لا تكلمني زماناًطويلاً , فأجابه الخليل جواب عباد الرحمن عند خطاب الجاهلين , ولم يشتمهبل صبر , ولم يقابل أباه بما يكره , وقال : )سلام عليك ( أي : ستسلم منخطابي إياك بالشتم والسب وبما تكره , ) سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفياً (أي : لا أزال أدعو الله لك بالهداية والمغفرة , بأن يهديك للإسلام , الذيتحصل به المغفرة , ف ) إنه كان بي حفياً ( أي : رحيماً رؤوفاً بحالي ,معتنياً بي , فلم يزل يستغفر الله له رجاء أن يهديه الله , فلما تبين لهأنه عدو لله , وأنه لا يفيد فيه شيئاً , ترك الاستغفار له , وتبرأ منه ...........)
(3 ) المراجعة في الخطأ بالحسنى :
ونستنتج من الحديث التالي إباحة مراجعة الوالدين بالحسنى حين الخطأ فعنأبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لم يتكلمفي المهد إلا ثلاثة : .............. وبينا صبي يرضع من أمه , فمر رجلراكب على دابة فارهة وشارة حسنة , فقالت أمه : اللهم اجعل ابني مثل هذا ,فترك الثدي , وأقبل إليه فنظر إليه فقال : اللهم لا تجعلني مثله , ثم أقبلعلى ثديه فجعل يرتضع , قال : فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلموهو يحكي ارتضاعه بإصبعه السبابة في فمه , فجعل يمصها . قال : ومروابجارية وهم يضربونها ويقولون : زنيت , سرقت , وهي تقول : حسبي الله ونعمالوكيل , فقالت أمه: اللهم لا تجعل ابني مثلها , فترك الرضاع ونظر إليها ,فقال : اللهم اجعلني مثلها , فهنالك تراجعا الحديث , فقالت : مر رجل حسنالهيئة فقلت : اللهم اجعل ابني مثله , فقلت : اللهم لا تجعلني مثله ,ومروا بهذه الأمة وهم يضربونها ويقولون : زنيت , سرقت , فقلت : اللهم لاتجعل ابني مثلها , فقلت : اللهم اجعلني مثلها , قال : إن ذاك الرجل كانجباراً , فقلت : اللهم لا تجعلني مثله , وإن هذه يقولون زنيت ولم تزن ,وسرقت , ولم تسرق , فقلت : اللهم اجعلني مثلها ) متفق عليه . رواه البخاري( 6343 ) ومسلم ( 2550 ) .
( 4 ) الدعاء لهما بالهداية :
ويروي أبو هريرة – رضي الله عنه – قال : كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهيمشركة, فدعوتها يوماً فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره ,فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي, قلت : يا رسول الله إنيكنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى عليَّ , فدعوتها اليوم , فأسمعتني فيك ماأكره , فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة . فقال رسول الله صلى الله عليهوسلم (( اللهم اهد أم أبي هريرة )) فخرجت مستبشراً بدعوة نبي الله صلىالله عليه وسلم فلما جئت فصرت إلى الباب , فإذا هو مجاف , فسمعت أمي خشفقدمي فقالت : مكانك , يا أبا هريرة , وسمعت خضخضة الماء . قال : فاغتسلتولبست درعها , وعجلت عن خمارها , ففتحت الباب , ثم قالت : يا أبا هريرة ,أشهد أن لا إله إلا الله , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله . قال: فرجعت إلىرسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح , قال : قلت : يارسول الله أبشر قد استجاب الله دعوتك , وهدى أم أبي هريرة , فحمد اللهوأثنى عليه وقال خيراً , قلت: يا رسول الله ادع الله أن يحببني أنا وأميإلى عباده المؤمنين ويحببهم إلينا , قال : فقال رسول الله صلى الله عليهوسلم اللهم حبب عبيدك هذا - يعني أبا هريرة وأمه – إلى عبادك المؤمنين ,حبب إليهم المؤمنين . فما خلق مؤمن يسمع بي ولا يراني إلا أحبني .) صحيحمسلم ( 4 / 166 ) .
ومن القصص التي تروى في البر :
1 ) قصة أويس القرني : - وهو من التابعين , وقد ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب – رضي الله عنه - .
عن أسير بن جابر , قال : كان عمر بن الخطاب إذا أتى عليه امداد أهل اليمنسألهم أفيكم أويس بن عامر ؟ حتى أتى على أويس فقال : أنت أويس بن عامر ؟قال : نعم . قال : من مراد ثم من قرن قال : نعم , قال : فكان بك برص فبرأتمنه إلا موضع درهم ؟ قال : نعم . قال : لك والدة ؟ قال : نعم , قال : سمعترسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : يأتي عليكم أويس بن عامر مع امدادأهل اليمن من مراد ثم من قرن , كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم , لهوالدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره , فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل, فاستغفر لي, فاستغفر له .............. ) صحيح مسلم ( 4 / 189 ) .
2) سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه -:
حدث مصعب بن سعد عن أبيه أنه نزلت فيه آيات من القرآن , قال: حلفت أم سعدأن لا تكلمه أبداً حتى يكفر بدينه , ولا تأكل , ولا تشرب , قالت : زعمت أنالله وصاك بوالديك , وأنا أمك , وآمرك بهذا , قال : مكثت ثلاثاً حتى غشيعليها من الجهد , فقام ابن لها يقال له عمارة فسقاها , فجعلت تدعو على سعد, فأنزل الله عز وجل في القرآن هذه الآية ( ووصينا الإنسان بوالديه حسناً, وإن جاهداك على أن تشرك بي ..., وفيها وصاحبهما في الدنيا معروفاً........ ) صحيح مسلم ( 4 / 126 ) .
3) عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه - :
يروى عنه أن أمه طلبت منه ماء , فأحضر لها الماء , فوجدها قد نامت , فوقف عند رأسها , حتى أصبح .

4 ) زين العابدين – رحمه الله - :
يروى عنه أنه كان لا يأكل مع أمه , فقيل له : أنك كثير البر بأمك , ولانراك تأكل معها , قال : أخاف أن تسبق يدي , يدها إلى طعام نظرت إليه ,وأرادته لنفسها .
5 ) ويروى المأمون أنه لم يكن أحد من البر , كما كان الفضل , فحين سجن هووأبوه , وفي شدة البرد , منع عنهما الحطب , فكان يأخذ وعاء الماء , ويضعهقرب السراج طوال ليله , وهو واقف , ليتوضأ أبيه به لصلاة الفجر , وبعد ذلكمنع عنهما السراج , فكان يضعه تحت ثيابه على بطنه .
مفهوم العقوق :
العاق هو: من شق عصا الطاعة على والديه , وترك الإحسان إليهما , ولم يشفقعليهما , ولم يأبه بما يسرهما , أو يكون سبباً فيما يسوءهما بين الناس ,أو يحتقر نسبهما وينتسب إلى غيرهما.
وسئل كعب الأحبار عن عقوق الوالدين ما هو ؟ قال : هو إذا أقسم عليه أبوهوأمه لم يبر قسمهما , وإذا أمراه لم يطع أمرهما , وإذا سألاه شيئاً لميعطهما , وإذا ائتمناه خانهما .
وعن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم : ( إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه , قيل : يا رسولالله وكيف يلعن الرجل والديه ؟ قال : يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسبأمه ) صحيح البخاري ( 4 / 69 )
وعن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه قال : كنا عند رسول الله صلى اللهعليه وسلم فقال : (( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ثلاثاً , الإشراك بالله ,وعقوق الوالدين , وشهادة الزور أو قول الزور , وكان رسول الله صلى اللهعليه وسلم متكئاً فجلس فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت )) صحيح مسلم (1/64 )
وعن عراك بن مالك أنه سمع أبا هريرة – رضي الله عنه – يقول : إن رسول اللهصلى الله عليه وسلم قال: (( لا ترغبوا عن آبائكم فمن رغب عن أبيه فهو كفر)) صحيح مسلم ( 1 / 57 )
وقال عروة بن الزبير : " ما بر والده من شدَّ الطرف إليه " .
وعن على بن طلق قال : سمعت ابن محيريز يقول : من مشى بين يدي أبيه فقد عقه, إلا أن يمشي فيميط الأذى عن طريقه , ومن دعا أباه باسمه أو بكنيته فقدعقه , إلا أن يقول : يا أبت.
وعن ابن عون أنه نادته أمه , فأجابها فعلا صوته صوتها , فأعتق رقبتين .( الزهد / 465 )
عاقبة العقوق :
( 1 ) تعجيل العقوبة في الدنيا قبل الآخرة :
إن كل مسلم يتلو هذه الآيات من سورة هود , يدرك عقاب الله العاجل للعاق ,الذي لا يسمع نصح والده , فكيف بمن جمع بين أشنع ذنبين , الشرك بالله ,وعدم الانصياع لأمر الأب ؟!
قال تعالى : ( ونادى نوح ابنه وكان في معزل يابني اركب معنا ولا تكن معالكافرين * قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمرالله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين ) [ هود : 42-43 ] .
ها نحن نسمع بقلوبنا , صوت الأب المشفق على ابنه , ونسمع صوت الإبن العاقبما يجيب, ثم نعلم العاقبة العاجلة للعقوق المسبوق بالشرك - الغرق - ,وبعدها دخول النار وبئس المصير .
وكما قال سيد قطب : ( ... وفي هذه اللحظة الرهيبة الحاسمة , يبصر نوح ,فإذا أحد أبنائه في معزل عنهم وليس معهم , وتستيقظ في كيانه الأبوةالملهوفة , ويروح يهتف بالولد الشارد : " يا بني اركب معنا ولا تكن معالكافرين " .
ولكن البنوة العاقة لا تحفل بالأبوة الملهوفة , والفتوة المغرورة لا تقدر مدى الهول الشامل ) أهـ
و قال صلى الله عليه وسلم : (( كل الذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يومالقيامة إلا عقوق الوالدين , فإنه يعجل لصاحبه )) رواه الحاكم ( 4 / 156 )وقال حديث صحيح الاسناد .
( 2 ) الحرمان من الجنة :
عن سعد وأبي بكرة – كلاهما يقول سمعته أذناي , ووعاه قلبي - محمداً صلىالله عليه وسلم يقول : ((من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيهفالجنة عليه حرام )) صحيح مسلم ( 1/57)
( 3 ) الوقوع في كبيرة من الكبائر :
حدث عبيد الله بن أبي بكر قال : سمعت أنس بن مالك قال : ذكر رسول الله صلىالله عليه وسلم الكبائر أو سئل عن الكبائر فقال : (( الشرك بالله , وقتلالنفس , وعقوق الوالدين ........) صحيح مسلم ( 1/ 64 ) .
وعن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم : (( إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه , قيل يا رسولالله , وكيف يلعن الرجل والديه ؟ قال : يسب الرجل أبا الرجل , فيسب الرجلأباه , ويسب أمه )) صحيح البخاري ( 4 / 69 ) .
( 4 ) الابتلاء بالأذى من الناس :
وقد ذكرنا ما حدث لجريج , حين اتهمته المرأة بالفحش , و هدم قومه صومعته .

همسة في أذن كل عاق :
أيها المضيع لآكد الحقوق , والمعتاض من بر الوالدين العقوق , الناسي لمايجب عليه , الغافل عما بين يديه : بر الوالدين عليك دين , وأنت تتعاطاهباتباع الشين , تطلب الجنة بزعمك , وهي تحت قدمي أمك ؟! حملتك في بطنهاتسعة أشهر , كأنها تسع حجج , وكابدت عند الوضع ما يذيب المهج , وأرضعتك منثديها لبناً , وأطارت لأجلك وسناً , وغسلت عنك بيمينها الأذى , وآثرتك علىنفسها بالغداء , وصيرت حجرها لك مهداً, وأنالتك إحساناً ورفداً , فإنأصابك مرض أو شكاية , أظهرت من الأسف فوق النهاية , وأطالت الحزن والنحيب, وبذلت مالها للطبيب , ولو خيرت بين حياتك وموتها , لطلبت حياتك بأعلىصوتها .
هذا وكم عاملتها بسوء الخلق مراراً , فدعت لك بالتوفيق سراً وجهاراً .فلما احتاجت إليك عند الكبر , جعلتها من أهون الأشياء عليك , فشبعت وهيجائعة , ورويت وهي قانعة , وقدمت عليها أهلك وولدك بالإحسان , وقابلتأياديها بالنسيان , وصعب لديك أمرها وهو يسير , وطال عليك عمرها وهو قصير, وهجرتها وما لها سواك نصير , هذا وربك قد نهاك عن التأفيف , وعاتبك فيحقها بعتاب لطيف , ستعاقب في دنياك بعقوق البنين , وفي أخراك بالبعد من ربالعالمين , يناديك بلسان التوبيخ والتهديد ( ذلك بما قدمت يداك وأن اللهليس بظلام للعبيد ) [ الحج : 10 ]
واسمع أيها العاق هذه الهمسة التي تذكرك بحق أمك :
لأمـك حـق لــو عـلـمـت كـثـيـر كـثـيـرك يـا هذا لـديه يسـير
فـكم لـيـلـة باتت بثـقـلـك تشـتكي لـهـا من جـواهـا أنة وزفيــر
وفي الوضع لو تدري عليها مشقة فمن غصص منها الفؤاد يطير
وكم غسـلت عنك الأذى بيمينها وما حجـرها إلا لديـك سـريـر
وتـفديـك مما تشـتكيـه بنفســهـا ومن ثديـها شـرب لـديك نميـر
وكم مرة جاعت وأعطتك قوتها حناناً وإشــفاقـاً وأنت صغـيـر
فآهاً لـذي عـقـل ويتبـع الهـوى وآهاً لأعمى القلب وهو بصير
فدونك فارغب في عميم دعائها فـأنـت لـما تدعو إلـيـه فـقـيـر
( من كتاب الكبائر للذهبي )
وهذه همسة أخرى من أب اكتوى بنار العقوق :
غـذوتك مولوداً وعـلتك يـافعـاً تعـل بما أجري عليك وتنهل
إذا ليلة ضافتك بالسـقم لـم أبت لسـقمـك إلا شـاكيـاً أتـملـمـل
كأني أنا الملدوغ دونك بالـذي لدغت به دوني فعـيناي تهمل
فلما بلغـت السن والغـاية التي إليها بـدا مـا فـيك كنت أؤمـل
جعلت جزائي غلظة وفظاظة كأنك أنت المـنعـم الـمتـفـضـل
فليتك إذ لم ترع حـق أبـوتـي فعلت كما الجار المجاور يفعل

بطاقة بر مني ومن كل بار لوالدينا :
إليكما , يا من كنتما سبب وجودنا في هذه الحياة – بعد مشيئة الله تعالى – هذا الدعاء .
اللهم يا من له الأسماء الحسنى , والصفات العلى , والاسم العظم الذي إذادعي به أجاب , وإذا سئل به أعطى , والصلاة والسلام على أشرف المرسليننبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين , أسألك يا ذا الجلالوالإكرام أن ترحمهما كما ربيانا صغاراً .
اللهم يا حي يا قيوم ارحم والدينا في ضعفهما عند الكبر , كما كانوا رحماء علينا , في ضعفنا حين الصغر .
اللهم يا أرحم الراحمين , ارحم حالهما في انقطاعهما إليك – عند الموت - منكل حول وقوة إلا بك , كما كانوا رحماء بنا في حال انقطاعنا من الحولوالقوة – عند الولادة - إلا بك .
اللهم يا واحد يا أحد , تعطف عليهما بسترك في الدنيا , وعند الوقوف للحساببين يديك , كما كانوا متعطفين علينا عند الزلل والخطأ في حقهما .
اللهم يا أكرم الأكرمين يا رب العرش العظيم , أكرم الأحياء منهم بحبك ,وتوفيقك , ورضاك , وسعة رزقك الطيب المبارك , الحلال , والصحة , والعفووالعافية . والأموات بعفوك , ورحمتك , وسترك , ودخول الفردوس في جنتك دونحساب ولا عذاب .
اللهم أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا , أن ترزقهما نفساً مطمئنة ,تؤمن بلقائك , وترضى بقضائك , شاكرة لنعمائك , صابرة عند بلائك .
اللهم أجبهما إذا دعواك , وأعطهما إذا سألاك , وارحمهما إذا استرحماك , وفرج همهما إذا لجأ إليك .
اللهم بدل سيئاتهم حسنات . وجازهما بالإحسان إحساناً , وعلى السيئات عفواً وغفراناً .
اللهم يا من يثبت في أم الكتاب ما يشاء ويمحو , أعطهما من الخير فوق مايرجوان , واصرف عنهما من الشر ما يحذران , فإننا وهما لا حول لنا ولا قوةإلا بك .
اللهم إنا نسألك لهما حياة طيبة , ونفساً تقية , وعيشة رضية , وموقفاً بين يديك غير مخزي .
اللهم اجعلهما من أهل الصلاح , والفلاح , والنجاح , وأيدهما بنصرك ,وتأييدك , ورضاك .
اللهم اجعلهما من المكثرين لذكرك , المؤدين لحقك على أكمل وجه , الحافظين لأوامرك , وحدودك , الراضين عن قضائك في جميع أحوالهما .
اللهم يا من يحب العفو والإحسان , اعف عنهما , وأحسن إليهما , وثبت رجاءكفي قلبيهما , واقطعهما عمن سواك , حتى لا يرجوان غيرك , ولا يستعينان إلابك .
اللهم هب لهما من اليقين والعافية , وإخلاص التوكل عليك , ما يستغنيان بهعن خلقك , وأغنهما بما توفقهما إليه من العلم , وزينهما بالحلم , وأكرمهمابالتقوى , وجملهما بالعافية , وافتح مسامع قلبيهما لذكرك , ووفق جوارحهمالطاعتك , وألسنتهما لشكرك .
اللهم يا من لا يستعاذ بسواه , أعذهما من درك الشقاء , وجهد البلاء , وسوءالقضاء , وشماتة الأعداء . ومن العجز , والكسل , والهم , والغم , وغلبةالدين , وقهر الرجال . ومن سوء المنقلب والمصير في المال والأهل والولد ,ومن تحول عافيتك , وزوال نعمتك , وفجاءة نقمتك , وجميع سخطك .
اللهم يا عظيم العفو , يا واسع المغفرة , يا قريب الرحمة , هب لهما العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين, والدنيا , الآخرة .
اللهم يا حي يا قيوم , فرغهما لما خلقتهما له , ولا تشغلهما بما تكفلتلهما به , واجعلهما ممن يؤمن بلقائك , ويرضى بقضائك , ويقنع بعطائك ,ويخشاك حق الخشية . ورغبهما فيما يبقى , وزهدهما فيما يفنى , وهب لهما مناليقين ما تسكن به نفسيهما , وتطمئن به قلبيهما .
اللهم إنا نسألك بعزك الذي لا يرام , وملكك الذي لا يضام , وبنورك الذيملأ أركان عرشك, أن تكفهما شر ما أهمهما , وتعيذهما من شرور نفسيهما ,وسيئات أعمالهما . وتغنهما بحلالك عن حرامك , وبفضلك عمن سواك . ولا تجعلالدنيا أكبر همهما , ولا مبلغ علمهما .
اللهم يا عالم الخفيات , ويا رافع الدرجات , ويا مقيل العثرات , اعتقهمامن رق الذنوب , وخلصهما من أشر النفوس , وأذهب عن قلبيهما وحشة الذنوب ,وطهرهما من دنس السيئات, وباعد بينهما وبين الخطايا كما باعدت بين المشرقوالمغرب , وأجرهما من خزي الدنيا والآخرة , وأعذهما من نزغات الشيطان .
اللهم يا ولي الصالحين , ومحب المتقين , اجعلهما أهل لولائك , وأدخلهما في زمرة أحبابك, وتوفهما مسلمين , وألحقهما بالصالحين .
اللهم أعنهما على ذكرك , وشكرك , وحسن عبادتك , واجعلهما من حزبك المفلحين, ووفقهما لموجبات رحمتك , وعزائم مغفرتك , وارزقهم الغنيمة من كل بر ,والسلامة من كل إثم , والفوز بالجنة , والنجاة من النار .
اللهم ارزقهما قلباً سليماً , ولساناً صادقاً , وعملاً متقبلاً , وبركة في الحياة , وراحة عند الوفاة , وسعادة حين لقاك .
اللهم إنك تسمع كلامنا , وتعلم سرنا وعلانيتنا , , وترى مكاننا , نسألكسؤال الفقراء اليك , المستغيثين بك , المشفقين من غضبك , نسألك مسألةالمساكين , ونبتهل ابتهال المذنب الذليل, ونرجوك رجاء الخائف الوجل , أنتهبهما رحمة تهدي بها قلبيهما , وتجمع بها شملهما , وتلم شعثهما , وترفعبها شاهدهما , وتحفظ بها غائبهما , وتزكي بها أعمالهما , وتطهر بهاقلبيهما , وتلهمهما بها رشدهما , وتعصمهما بها من الفتن ما ظهر منها ومابطن, وترزقهما بها من فضلك , وتكفهما بها شر خلقك . وتحفظ عليهما بهادينهما .
اللهم أوزعنا أن نشكر نعمتك التي أنعمت علينا , وعلى والدينا , وأن نعمل صالحاً ترضاه , وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
اللهم أوزعنا أن نشكر نعمتك التي أنعمت علينا , وعلى والدينا , وأصلح لنا ذرياتنا , إنا تبنا إليك , وإنا من المسلمين .
اللهم لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك , ارزقهما شرف الدنيا ,وكرامة الآخرة, وأسبغ عليهما من رضاك ما يجعلهما ينالان لذة النظر إلىوجهك الكريم , في غير ضراء مضرة , ولا فتنة مضلة .
اللهم افتح لدعائنا باب قبولك , وإجابتك , عاجلاً غير آجلاً , واغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين والمسلمات ,
برحمتك يا أرحم الراحمين .



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fareslove
المدير العام
المدير العام
avatar

اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22447
العمر : 33
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 19 نوفمبر - 18:05

بتمنى اخي عاطق واخي طارق يقرؤوها منيح



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤة
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

اللقب : أم اللول
انثى المشاركات : 10115
العمر : 33
الإقامة : الجزائر
نقاط التقييم : 96
نقاط‎ ‎‏التميز : 213

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 19 نوفمبر - 18:42

يجب ان لا ننسى ان رضى الله من رضى الوالدين
بارك الله فيك فارس وجزاك عنا كل خير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


من مواضيعي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 




][®][^][®][
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fareslove
المدير العام
المدير العام
avatar

اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22447
العمر : 33
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 19 نوفمبر - 18:47

بارك الله فيكي اختى لؤلؤة
نورتي الموضوع



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
king
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

اللقب : ابو محمد
ذكر المشاركات : 12774
العمر : 32
الإقامة : تحت ظل طــاعة الله تعالى...
نقاط التقييم : 63
نقاط‎ ‎‏التميز : 657

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 19 نوفمبر - 22:15

اي اخي فاررس لازم اخوك عاطق وطارق يقرؤها كويس

الي رجعة فارس



اهم مواضيعي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسامة امل
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

اللقب : ميـــــ(حنايا الروح)ـــــــــمو
انثى المشاركات : 16618
العمر : 27
الإقامة : فالمريخ
نقاط التقييم : 149
نقاط‎ ‎‏التميز : 1057

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 19 نوفمبر - 22:31

والله الاب والام احلى نعمه من الله

وما في احن منهم ويكفي انو رضاهم من رضا الله ويكفي انو عقوقهم من اكبر الكبائر .


الله اغفر لامي وابي وارحمهم كما ربياني صغيرا واحفظهم بحفظك





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سلوتي في هالزمن
ابتسامه


وشلون ما ابتسم..! وهي تمثل لي
ستآآرهـ..,’
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

(اثق بنفسي وباخلاقي فما دمت امشي مستقيمة لا يهمني اذا ظهر ظلي للناس مائل

فالكل يرى الناس بعين طبعه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة])
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fareslove
المدير العام
المدير العام
avatar

اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22447
العمر : 33
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   السبت 20 نوفمبر - 20:56

هلا بيكم احلى اخوة
عاطف وياسمين وميمو
نورتو
واللح يحفظ ابائنا وابائكم اجميعن



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسامة امل
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

اللقب : ميـــــ(حنايا الروح)ـــــــــمو
انثى المشاركات : 16618
العمر : 27
الإقامة : فالمريخ
نقاط التقييم : 149
نقاط‎ ‎‏التميز : 1057

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   السبت 20 نوفمبر - 22:02

تسلم فروس

اللهم امين





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سلوتي في هالزمن
ابتسامه


وشلون ما ابتسم..! وهي تمثل لي
ستآآرهـ..,’
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

(اثق بنفسي وباخلاقي فما دمت امشي مستقيمة لا يهمني اذا ظهر ظلي للناس مائل

فالكل يرى الناس بعين طبعه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة])
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
angel white heart
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

اللقب : °• رُوحٌ مُتَـفْائِـلةْ •°
انثى المشاركات : 9254
العمر : 27
الإقامة : مـــــــنبع الفـخــر.,°•فلســــــــــــــطين•°
نقاط التقييم : 119
نقاط‎ ‎‏التميز : 542

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الأحد 21 نوفمبر - 11:49

بارك الله فيك فارس

الله يخليلنا اياهم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fareslove
المدير العام
المدير العام
avatar

اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22447
العمر : 33
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الأربعاء 8 ديسمبر - 0:12

الله يبارك فيكم يارب



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fareslove
المدير العام
المدير العام
avatar

اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22447
العمر : 33
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الأحد 2 يناير - 20:49

بارك الله فيكم جميعا



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الورود
عضو فعال
عضو فعال
avatar

اللقب : شمعة الامل
انثى المشاركات : 148
العمر : 22
الإقامة : مابين الارض والسماء
نقاط التقييم : 2
نقاط‎ ‎‏التميز : 64

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 13 يوليو - 15:58

بارك الله فيك على الطرح
اللهم ما ارزقنا رضى الوالدين
اللهم يا ولي الصالحين , ومحب المتقين , اجعلهما أهل لولائك , وأدخلهما في زمرة أحبابك, وتوفهما مسلمين , وألحقهما بالصالحين .
اللهم أعنهما على ذكرك , وشكرك , وحسن عبادتك , واجعلهما من حزبك المفلحين, ووفقهما لموجبات رحمتك , وعزائم مغفرتك , وارزقهم الغنيمة من كل بر ,والسلامة من كل إثم , والفوز بالجنة , والنجاة من النار .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انغام الشتاء
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا
avatar

اللقب : انغام الشتاء
انثى المشاركات : 409
العمر : 21
الإقامة : بين الارض والسماء
نقاط التقييم : 12
نقاط‎ ‎‏التميز : 91

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الخميس 19 يوليو - 18:31

اللهم مرزقنا رضي الولدين لان رضي الله من رضي الولدين
يسلمو ايديك علي الطرح اخي فارس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صفا الروح
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى المشاركات : 131
العمر : 27
الإقامة : غزة
نقاط التقييم : 11
نقاط‎ ‎‏التميز : 61

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 20 يوليو - 0:59

بااااااااااارب الله فيك وجزاك عنا خير الجزاء يارب
cheers



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بياض الثلوج
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى المشاركات : 65
العمر : 22
الإقامة : Egypt
نقاط التقييم : 5
نقاط‎ ‎‏التميز : 33

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الجمعة 20 يوليو - 1:59

جزاك الله خيراً علي الطرح الرائع والمهم جداً ...

اللهم أجعلنا باريين بأبااااائنا اللهم ارحهم واغفر لهم وأحفظهم يارب
العالمين ......


وأنا تلك الصغيرة التي إعتادت أن تروي لها الدموع قصة قبل النوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المنيبة إلى الله
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى المشاركات : 59
العمر : 24
الإقامة : فلسطين
نقاط التقييم : 8
نقاط‎ ‎‏التميز : 31

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الإثنين 23 يوليو - 22:05

بارك الله فيك اخي على الطرح القيم وجعلنا واياك من البارين باهلنا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المنيبة إلى الله
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى المشاركات : 59
العمر : 24
الإقامة : فلسطين
نقاط التقييم : 8
نقاط‎ ‎‏التميز : 31

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الإثنين 23 يوليو - 22:06

بارك الله فيك اخي على الطرح القيم وجعلنا واياك من البارين باهلنا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
*هدى الاسلام*
مشرفة قسم الأناشيد
مشرفة قسم الأناشيد
avatar

اللقب : هـــدى
انثى المشاركات : 1243
العمر : 22
الإقامة : أرض الكنانـة *مصــر*
نقاط التقييم : 84
نقاط‎ ‎‏التميز : 629

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   الثلاثاء 24 يوليو - 18:19

موضوع في غاية الاهميه والروعه

ونحن مهما فعلا لن نوفي الوالدين حقهما

اللهم اجعلنا بارين بوالدينا مطيعين لهم فيما يرضيك عنا

جزاكـ الله كل خير أخي فارس على هذا الطرح الموفق


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انمار الهيتي
عضو فعال
عضو فعال


اللقب : عاشق الجنان
ذكر المشاركات : 189
العمر : 29
الإقامة : العراق/ الانبار
نقاط التقييم : 5
نقاط‎ ‎‏التميز : 56

مُساهمةموضوع: رد: واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))   السبت 4 أغسطس - 15:55

جزك الله خير الجزاء اللهم اغفر لامي وابي وارحمهم كما ربياني صغيرا اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات المؤمنين والمؤمنات الاحياء منه والاموات.... اللهم ارحم ابي برحمتك وادخله فسيح جناتك يارب العالمين اللهم تقبله مع الشهداء يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واخفض لهما جناح الذل من الرّحمه ((هام لكل واحد فينا))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء :: القسم العام :: منتدى المواضيع المميزة-
انتقل الى: