منتدى الأصدقاء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الأصدقاء

منتدى شبابي منوع هادف (ثقافي - علمي - اسلامي -رياضي ) يضم أحلى الأصدقاء و يهتم بشؤون الشباب بكل المجالات
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير . سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه . الْلَّهُمَّ لَاتَجْعَلْ مُصِيْبَتِيْ فِىْ دِيْنِيْ .. وَلَاتَجْعَلْ الْدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّيْ !


شاطر | 
 

 معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
أطيآف التميمية
مشرفة عامة
مشرفة عامة


اللقب : شامخة رغم جرحي
انثى المشاركات : 1900
العمر : 30
الإقامة : ^^
نقاط التقييم : 136
نقاط‎ ‎‏التميز : 1676

مُساهمةموضوع: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 4 أكتوبر - 20:40

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :


صبــاحكم/مساؤكــــــــم مفعم بالايمان...



أن السخرية والاستهزاء بالانبياء والمرسلين سنة من سنن الله في هذا الكون هي موجودة منذ ان ارسل الله سيدنا نوح وتستمر الى ان يرث الله الارض ومن عليها فالسخرية من حبيبنا محمد صل الله عليه وسلم لاتضر من مقامه فالسحاب لايضرها نبح الكلاب فالعتب علينا فلو تجسدت اخلاق الحبيب فينا لما تجرأ هؤلاء على رسولنا فهذه الاستهزاءات تزيدنا حبنا لرسولنا الكريم تزيدنا تمسكا بسنته حتى نلقاه يوم القيامة ونشرب من يديه الشريفتين شربة لانظمأ بعدها ابدا فهو شفيعنا بعد اذن الله عزوجل في يوم كل يقول نفسي نفسي الا هو حبيبي يقول امتي امتي صل الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم ،،،،

لذا احببت ان اشارككم بموضوع ان شاء الله يارب يكون بميزان حسناتنا وحسناتكم...

فكرة الموضوع :اضع بين ايديكم سنة من سنن الرسول سأبدا انا بوضع السنة وأريد من كل الاعضاء أن يطبقها بحياته قبل ان ننتقل للسنة الثانية والتي سيختارها العضو الذي ساختاره والعضو المكلف سيختار العضو التالي..
كل عضو طبق السنة يشارك برد علشان مانتتقل للسنة الثانية الا لما يطبقها الجميع وامانه اخوتي الواحد يكتب السنة اللي هو يعملها حتى لاندخل في قوله{يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ
مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2 - 3].

ابغى تفاعلكم علشان نستمر بالموضوع..
قبل ما نضع السنن حبيت اضيف فوائد العمل بالسنة النبوية


قال الله تعالى :

لَقَدْ
كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو
اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) سورة
الأحزاب


قال
تعالى :قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي
يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْلَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ
رَحِيمٌ (31)


سورة آل عمران

وكما قال الحبيب النبى عن الرب العلى فى الحديث القدسى

إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب

إلي عبدي بشيء أحب
 
إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي
بالنوافل
حتى أحبه ، فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ،
ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن
استعاذني لأعيذنه ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن ، يكره
الموت وأنا أكره مساءته


الراوي:

أبو هريرة المحدث:
 البخاري - المصدر: صحيح البخاري-

الصفحة أو الرقم: 6502
خلاصة حكم المحدث:

[صحيح]
       

عن السلف ما قاله الزهري : " كان من مضى من علمائنا يقولون : الاعتصام بالسنة نجاة  

".    

..:: فوائد العمل بالسنة  

:  

1
- محبة الله لعبده المؤمن كما في الحديث القدسي السابق
 

-2أن للمتمسك بالسنة فضل كبير ويزداد فضله رفعة كلما كان في زمن إعراض عن السنة وإيذاء لمن تمسك بها

أتيت
أبا ثعلبة الخشني فقلت له : كيف تصنع في هذه الآية ؟ قال : أية آية ؟ قلت :
قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا
اهتديتم } . قال : أما والله لقد سألت عنها خبيرا ، سألت عنها رسول الله
، قال : بل ائتمروا بالمعروف ، وتناهوا عن المنكر ، حتى إذا رأيت شحا
مطاعا ، وهوى متبعا ، ودنيا مؤثرة ، وإعجاب كل ذي رأي برأيه ، فعليك بخاصة
نفسك ودع العوام ، فإن من ورائكم أياما ، الصبر فيهن مثل القبض على الجمر ،
للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلا يعملون مثل عملكم .
 

الراوي: أبو ثعلبة الخشني المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي-
الصفحة أو الرقم: 3058

خلاصة حكم المحدث: حسن غريب
   

3- إن للعامل بالسنة مثل أجر من تبعه لا ينقص ذلك من أجرهم شيئاً وفي ذلك الحديث  

عن أبي هريرة في صحيح مسلم أن رسول الله  قال

من
دعا إلى هدى ، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم
شيئا . ومن دعا إلى ضلالة ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ، لا ينقص
ذلك من آثامهم شيئا
 

الراوي: أبو هريرة المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 2674
خلاصة حكم المحدث: صحيح
   

4- دحر البدعة ومحاربتها والقضاء عليها باحلال السنة محلها لقول النبى
إنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا

فعليكم

بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة

الراوي:

-

المحدث:
ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى- الصفحة أو الرقم: 35/19  

خلاصة حكم المحدث: صحيح[/center]


يآرب بقدر ماأسعدني بلحظات مضت من عمري أسألك ان ترزقه راحة وسعادة واطمئنان بقبره


عدل سابقا من قبل أطيآف التميمية في الإثنين 7 أكتوبر - 23:40 عدل 17 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
يوسف الجزائري
مشرف سابق
مشرف سابق


المشاركات : 3104

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأحد 9 ديسمبر - 17:58

شلال الدلع كتب:


عوافي اخ يوسف

وجزيت الف خير ع السنة وفوائدها
شكرا شيماء الله يجزيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أطيآف التميمية
مشرفة عامة
مشرفة عامة


المشاركات : 1900

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 3 يناير - 8:58

نظرا لانقطاع الاخت دام الهناء عن المنتدى


نرجو منك اخ يوسف أن تختار لنا عضو آخر


وبارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
مشرف سابق
مشرف سابق


اللقب : ((The king joseph سابقا))
ذكر المشاركات : 3104
العمر : 27
الإقامة : ^_^
^_^ الجزائـــــر^_^
^_^

نقاط التقييم : 106
نقاط‎ ‎‏التميز : 743

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 3 يناير - 13:42

فلتتفضل اخت حمامه الاسلام




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمامه الاسلام
عضو فعال
عضو فعال


انثى المشاركات : 102
العمر : 24
الإقامة : لا وطن لي
نقاط التقييم : 5
نقاط‎ ‎‏التميز : 28

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 3 يناير - 21:50

خير أخ يوسف ,,قريتوو للموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمامه الاسلام
عضو فعال
عضو فعال


انثى المشاركات : 102
العمر : 24
الإقامة : لا وطن لي
نقاط التقييم : 5
نقاط‎ ‎‏التميز : 28

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 3 يناير - 21:51

اه فهمت شكرا على اختياري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
مشرف سابق
مشرف سابق


اللقب : ((The king joseph سابقا))
ذكر المشاركات : 3104
العمر : 27
الإقامة : ^_^
^_^ الجزائـــــر^_^
^_^

نقاط التقييم : 106
نقاط‎ ‎‏التميز : 743

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الجمعة 4 يناير - 14:46

شكرا لك اختي لقبولك الدعوة فلتتفضلي بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمامه الاسلام
عضو فعال
عضو فعال


انثى المشاركات : 102
العمر : 24
الإقامة : لا وطن لي
نقاط التقييم : 5
نقاط‎ ‎‏التميز : 28

مُساهمةموضوع: معا نحي سنته   الجمعة 4 يناير - 19:50

1- النوم على وضوء: قـال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ للبراء بن عازب رضي الله عنه : ( إذا أتيت مضجعك ، فتوضأ وضوءك للصلاة ، ثم اضطجع على شقك الأيمن... الحديث ) [ متفق عليه:6311-6882] .

2- قراءة سورة الإخلاص ، والمعوذتين قبل النوم: عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما ، فقرأ فيهما: (قل هو الله أحد ) و ( قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل أعوذ برب الناس ) ، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده ، يبدأ بهما على رأسه ووجهه ، وما أقبل من جسده ، يفعل ذلك ثلاث مرات. [ رواه البخاري: 5017]

3- التكبير والتسبيح عند المنام : عن علي رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال حين طلبت منه فاطمة ـ رضي الله عنها ـ خادمًا: ( ألا أدلكما على ما هو خير لكما من خادم ؟ إذا أويتما إلى فراشكما ، أو أخذتما مضاجعكما ، فكبرا أربعًا وثلاثين ، وسبحا ثلاثًا وثلاثين ، و احمد ا ثلاثًا وثلاثين. فهذا خير لكما من خادم ) [متفق عليه: 6318 – 6915]

4- الدعاء حين الاستيقاظ أثناء النوم : عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( من تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله ، وسبحان الله ، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا ، استُجيب له ، فإنْ توضأ وصلى قُبِلت صلاته ) [ رواه البخاري: 1154].

5- الدعاء عند الاستيقاظ من النوم بالدعاء الوارد : ( الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا ، وإليه النشور ) [ رواه البخاري من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه : 6312 ] .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
مشرف سابق
مشرف سابق


اللقب : ((The king joseph سابقا))
ذكر المشاركات : 3104
العمر : 27
الإقامة : ^_^
^_^ الجزائـــــر^_^
^_^

نقاط التقييم : 106
نقاط‎ ‎‏التميز : 743

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الجمعة 4 يناير - 21:14

في ميزان حسانتك اختي
هل هذا موضوع ان كان قصدك وضعه في صفحة معا نحــــيي سنتــــــه (حمامة الاسلام مطلوبة هنا)
فأنتي مطلوبة فيه و و وضعه هناك وام كان لا فبارك الله فيك على موضوع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأقحوانة الملكية
مشرفة إدارة عامة
مشرفة إدارة عامة


انثى المشاركات : 6536
الإقامة : : لمَ أعُد أعرفٌ إينَ هوَ الوطنْ
نقاط التقييم : 463
نقاط‎ ‎‏التميز : 3279

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 5 يناير - 12:30

جزاكِ الله خيراً أختي
تم دمجه مع الموضوع الاصلي لأخت سبأ
:: تم التقييم ::



اللهم اني اسالك صبراً ، أجد بعده ما أتمنى .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أطيآف التميمية
مشرفة عامة
مشرفة عامة


اللقب : شامخة رغم جرحي
انثى المشاركات : 1900
العمر : 30
الإقامة : ^^
نقاط التقييم : 136
نقاط‎ ‎‏التميز : 1676

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 5 يناير - 12:53

بارك الله فيكِ أختي,,


في ميزان حسناتك ياارب


يآرب بقدر ماأسعدني بلحظات مضت من عمري أسألك ان ترزقه راحة وسعادة واطمئنان بقبره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شـ الدلع ـلال
فـخـر المنتدى
فـخـر المنتدى


اللقب : لَنْ أدْعْو عَلْى أحَد أبَدَاً ,,, وَلكْن اسْأل اللہَّ انْ يَجْعَلْ لَهُمْ ممْا شَعَرْتُ نَصْيْبْ,,, !!
انثى المشاركات : 2109
العمر : 21
الإقامة : ما بها الوحدة.. أليست أجمل من النفاق والكذب..
نقاط التقييم : 88
نقاط‎ ‎‏التميز : 900

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 5 يناير - 18:13


في موازين حسناتك ان شاء الله


تحياتي


استغفرك ربي واتوب اليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سنبلة الخير
مشرفة
مشرفة


اللقب : 0°° ســـــــارة 0°°
انثى المشاركات : 4117
العمر : 27
الإقامة : بين قلبــ ي.. وبينـ ي
نقاط التقييم : 91
نقاط‎ ‎‏التميز : 673

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأحد 6 يناير - 9:15

بارك الله فيكم جميعا

في ميزان حساناتكم






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلم مقهور
صديق جديد


انثى المشاركات : 1
العمر : 41
الإقامة : الدوحة - قطر
نقاط التقييم : 0
نقاط‎ ‎‏التميز : 0

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأحد 6 يناير - 10:03

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elbasma2009
صديق جديد


انثى المشاركات : 1
العمر : 29
الإقامة : jijel
نقاط التقييم : 0
نقاط‎ ‎‏التميز : 0

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأحد 6 يناير - 13:38

العناية بأحوال القلوب
لقد تقد مت العناية بالقلب من الناحية الحسية حتى وصلت لمرحلة زراعة القلب . لكننا هنا سنتطرق-إن شاء الله- لموضوع العناية به من الناحية الروحية المعنوية.
أهمية الموضوع:
1 -أن الله أمر بتطهير القلب . قال تعالى(وثيابك فطهر) الثياب القلب.
2 - أهمية القلب وأثره في حياة الإنسان في الدنيا والآخرة ، فلهذا القلب مكانه فهو الموجه والمخطط .ففي حديث أبي هريرة(القلب ملك والأعضاء جنوده فإذا طاب الملك طابت جنوده وإذا خبث خبثت جنوده).
3 -غفلة كثير من المسلمين عن قلوبهم مع الأهتمام الزائد في الأعمال الظاهرة مع أن القلب هو الأساس والمنطلق.
4 -أن كثيراً من المشاكل بين الناس سببها من القلوب وليس لها أي أعتبار شرعي ظاهر.
5 -أنّ سلامة القلب وخلوصه سبب للسعادة دنيا وأخرى.
6 -مكانة القلب في الدنيا والآخرة قال عز وجل(يوم لاينفع مال و لابنون إلا من أتى الله بقلب سليم) وقال(من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب) وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة قوله صلىالله عليه وسلم (إنّ الله لاينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) وأشار إلى صدره. وفي حديث النعمان بن بشير قوله صلىالله عليه وسلم (إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب).
7 -أن من تعريف الإيمان (وتصديق بالجنان) وتعريف آخر (عمل الجوارح وعمل القلب), فلا إيمان إلا بتصديق القلب وعمله ، والمنافقون لم تصدّ ق قلوبهم وعملوا بجوارحهم ولكنهم في الدرك الأسفل من النار.
ولكن قليلاً منّا من يقف أمام قلبه فهويقضي جلّ وقته في عمله الظاهر، والقلب يُمتحن ففي الحديث( تُعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عوداً عوداً فأي قلب أُشربها نُكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نُكتت فيه نكتة بيضاء حتى تعود القلوب على قلبين قلب أسود وقلب أبيض). وليس الامتحان الابتلاء بالشئ الظاهر كالسجن أوالفصل من العمل أو الإيذاء ولكن الامتحان الأصعب هو امتحان القلوب، وفي قوله تعالى( وأعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه) معنىًً للامتحان.
والقلب كالبحر لاحتوائه على أسرار عجيبة وغموض كبير وأحوال متقلبة سواءً كانت منكرة كالغفلة -الزيغ-الاقفال-القسوة-الرياء-الحسد-النفاق ... والنتيجة الطبع والختم والموت ... وصفته أسود. أو كانت تلك الأحوال محمودة كاللين-الاخبات-الخشوع-الاخلاص-المتابعة-الحب-التقوى-الثبات-الخوف-الرجاء... والنتيجة السلامة والحياة والايمان ... وصفته أبيض ، فالقلب عالم مستقل.
المواضع التي يكثر فيها امتحان القلوب و ابتلا ئها:
1 - موطن العبادة: الصلاة-الصدقة-الصيام. قال الله تعالى(وقدمنا إلى ماعملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً).
2 -موطن العلم:فقد يكون أول مقصده لله ثم يتحول مقصده للرياسة أو عند المراءاة والجدل.
3 - الدعوة 4 -المال 5-الرياسة والمناصب 6 -الحسب والجاه والنسب 7 -الشهوات والشبهات.
ملاحظة مهمة: إن أعمال القلوب لايعلمها إلا الله خالق القلوب سبحانه وليست موكلة لنا ، فقد قال الله تعالى لرسوله الكريم في شأن المنافقين(أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم )، وفي قصة أسامة بن زيد أنه لحق رجلاً من الكفار وعندما رفع السيف عليه ، قال الرجل :أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فقتله أسامة ، فجاء يخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فقال له : أقال لا إله إلا الله وقتلته فأجاب أسامة : إنما قالها خوفاً من السلاح ، فقال الرسول: أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا.
مجالات الأبتلاء:
1 - النفاق: لم ينته بل هو أخطر منه في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكان الصحابة يخافون من النفاق ، فهذا عمر يسأل حذيفة: أعدني رسول الله من المنافقين؟ ، وقال أبن أبي مليكة :أدركت ثلاثين من الصحابة كلهم يخشى النفاق على نفسه ، وتجد البعض من الناس يقع في صفة من صفات المنافقين من حيث يشعر أو لايشعر، وعلى سبيل المثال نجد من يتحدث في بعض المجالس مؤثراً حكم الطواغيت والأحكام الوضعية علىحكم الله ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم).
2 - الرياء: لا يسلم منه إلا القليل فقد تجد الرجل يصلي مبتدءاً صلاته بنية خالصة لله ثم تتحول نيته عندما يسمع صوتاً فيحسن صلاته ، وهو أدق من دبيب النملة السوداء على الصفاة السوداء في الليلة الظلماء . وفي الحديث القدسي( أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه).وقال (من سمّع سمّع الله به ومن يرائي يرائي الله به).
3 - الشبه والشك والريبة: قال تعالى(فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه).
4 - سوء الظن : اسوأ ذلك سوء الظن بالله تعالى في نصره ووعده للمجاهدين والدعاة ، وفي أنه يرزق العبد.
5 - الحسد والغيرة: إذا رأى على غيره نعمة مثل عنده علم أو منصب أو تجارة ، فيحسده عليها ويغار منه. ويقول شيخ الإسلام Sadوالحسد مرض من أمراض القلوب فلا يخلص منه إلا قليل من الناس ولهذا يقال: ماخلا جسد من حسد لكن اللئيم يبديه والكريم يخفيه) وقال تعالى (أم يحسدون الناس على ماءآتاهم الله من فضله) . ومن علاج ذلك ما قاله شيخ الإسلامSadمن وجد في نفسه حسداً لغيره فعليه أن يستعمل معه التقوى والصبر ويكره ذلك من نفسه).
6 - الكبر والإعجاب واحتقار الغير : قال الله تعالى(إن في صدورهم إلا كبرٌ ماهم ببالغيه) وقال (سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق) ، فالبعض يُحتقر لإنه مسكين ، أو لإنه في وظيفة صغيرة ، أو لإن أصله كذا أو كذا أو قبيلته كذا. وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر) وقال أيضاً (بحسب امرىء من الشر أن يحقر أخاه المسلم).
7 - اليأس : البعض يأيس من الواقع وقال:لا مخلص مما نحن فيه ، وقنطوا من نصر الله ووعده .قال الله تعالى (أفلم يأيس الذين ءآمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعاً ).
8 - الهوى : ومنه محبة غير الله ، وصرف المحبة لغير الله مهلِك ؛ فإن الحب يعمي ويصم إذا كان لغير الله تعالى.
9 - الخوف والخشية من غير الله : قال تعالى(فلا تخشوا الناس واخشوني إن كنتم مؤمنين).
10 - الوسواس : عند الصلاة وعند الوضوء وغير ذلك.
العلاج : أساس صحة القلب وسلامته هو الإيمان. ومنه يتفرع :
كمال محبة الله لله وفي الله قال تعالى(فسوف يأتي بقوم يحبهم ويحبونهم) ، صدق الإخلاص قال تعالى(قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين) ، حسن المتابعة قال تعالى (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) وقال (وما ءآتاكم الرسول فخذوه) وقال (وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين).
السلامة من الامتحان والابتلاء:
ذكرُ الله تعالى .قال تعالى(ألم يأن للذين ءامنوا أن تخشغ قلوبهم لذ كر الله ...) وقال (وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين) وأعظم الذكر قراءة كتاب الله.
ونوع من العلاج محاسبة النفس-العلم-التقوى-الدعاء-إطابة المطعم-الصدقة-غض البصر- تحقيق الولاء والبراء- محبة المرء لأخيه مايحب لنفسه- عدم التطلع لزينة الحياة الدنيا.
وذكر ابن القيم (علامة صحة القلب ونجاته أنه:
أ-أنه لا يزال يضرب على صاحبه حتى يتوب إلى الله وينيب.
ب- لايفتر عن ذكر ربه ولا يفتر عن عبادته.
ج- إذا فاته ورده وجد لفواته ألماًَ أشد من فوات ماله.
د- أنه يجد لذة في العبادة أشد من لذة الطعام والشراب.
هـ - أنه إذا دخل في الصلاة ذهب همه وغمه في الدنيا.
و-أنه أشح بوقته أن يضيع من الشحيح بماله.
ز- أنه بتصحيح العمل أعظم اهتماماً من العمل نفسه.
ومن علامات رسوب القلب في الاختبار :
أ-أنه لاتؤلمه جراحات القبائح.
ب- أنه يجد لذة في المعصية وراحة بعدها.
ج- أن يقدِّم الأدنى على الأعلى فيهتم بتوافه الأمور على حساب شئون الأمة.
د- يكره الحق ويضيق صدره.
هـ - الوحشة من الصالحين والأنس بالعصاة.
و- قبوله للشبهة وتأثره بها.
ز- الخوف من غير الله.
ح- أن لايعرف معروفاً ولا ينكر منكراً ولا يتأثر بموعظة.)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزّعيم
مراقب عآم
مراقب عآم


اللقب : ابو أحمد
ذكر المشاركات : 1104
العمر : 31
الإقامة : مغترب
نقاط التقييم : 55
نقاط‎ ‎‏التميز : 695

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 12 يناير - 2:45

جزاكم الله خيراً





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شـ الدلع ـلال
فـخـر المنتدى
فـخـر المنتدى


اللقب : لَنْ أدْعْو عَلْى أحَد أبَدَاً ,,, وَلكْن اسْأل اللہَّ انْ يَجْعَلْ لَهُمْ ممْا شَعَرْتُ نَصْيْبْ,,, !!
انثى المشاركات : 2109
العمر : 21
الإقامة : ما بها الوحدة.. أليست أجمل من النفاق والكذب..
نقاط التقييم : 88
نقاط‎ ‎‏التميز : 900

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأربعاء 16 يناير - 17:54

جزيتي الف خير اختي


تحياتي لكي


استغفرك ربي واتوب اليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أطيآف التميمية
مشرفة عامة
مشرفة عامة


اللقب : شامخة رغم جرحي
انثى المشاركات : 1900
العمر : 30
الإقامة : ^^
نقاط التقييم : 136
نقاط‎ ‎‏التميز : 1676

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 24 يناير - 13:42

اختي حمامة الاسلام دورك لتختاري لنا عضو يقوم بوضع السنة التالية Smile




باركــ الله فيكِ


يآرب بقدر ماأسعدني بلحظات مضت من عمري أسألك ان ترزقه راحة وسعادة واطمئنان بقبره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أطيآف التميمية
مشرفة عامة
مشرفة عامة


اللقب : شامخة رغم جرحي
انثى المشاركات : 1900
العمر : 30
الإقامة : ^^
نقاط التقييم : 136
نقاط‎ ‎‏التميز : 1676

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الجمعة 22 فبراير - 14:43

بسبب غياب الاخت هديل عن المنتدى نطلب من الأخت شروق وضع السنة اللاحقة,,



تفضلي أختي شروق بارك الله فيكِ Smile


يآرب بقدر ماأسعدني بلحظات مضت من عمري أسألك ان ترزقه راحة وسعادة واطمئنان بقبره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأميرةشروق
مشرفة الصبايا
مشرفة الصبايا


اللقب : المحبة لرسول الله
انثى المشاركات : 2180
العمر : 33
الإقامة : مصر
نقاط التقييم : 84
نقاط‎ ‎‏التميز : 539

مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 23 فبراير - 12:25







  1. إحياء سنن الرسول صلى الله عليه وسلم






    ‫اللهم
    صَلِّ على سيـّدنا مُحمـّد عدد ما ذكره الذّاكرون الأبرار و صَلِّ اللهم
    على سيـّدنا مـُحمـّد ما تعاقب اللـّيل و النـّهار و على آله و صحبه من
    المـُهاجرين و الأنصار و سلِـّم تسليماً كثيراً ، برحمتك يا عزيز يا
    غفـّار.‬

































  • إحياء سنن الرسول صلى الله عليه وسلم






    ‫سبـحــــــااان الله‬





  • الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الأميرةشروق
    مشرفة الصبايا
    مشرفة الصبايا


    اللقب : المحبة لرسول الله
    انثى المشاركات : 2180
    العمر : 33
    الإقامة : مصر
    نقاط التقييم : 84
    نقاط‎ ‎‏التميز : 539

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 23 فبراير - 12:35

    هذا النبي الذي سخروا منه..

    قالوا فيه ما قالوا، والناس أعداء ما جهلوا.. ألا فليعرفوه ، ولينظروا في أخلاقه، وأوصافه، فشفاء الجهل العلم [1].

    د. لطف الله بن ملا عبد العظيم خوجه


    أعظم رجل في التاريخ : محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.
    إنه محمد بن عبد الله ؛ ومحمد معناه : المحمود في كل صفاته.

    أخرج البخاري في التاريخ الصغير عن أبي طالب:

    وشق له من اسمه ليجله *** فذو العرش محمود وهذا محمد

    وقد كان اسمه أحمد كما جاءت تسميته في الكتب السابقة ، قال تعالى على لسان عيسى عليه السلام:
    - {ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد}.
    وتسميته محمدا وقعت في القرآن؛ سمي محمدا:
    - لأن ربه حمده قبل أن يحمده الناس، وفي الآخرة يحمد ربه فيشفعه فيحمده الناس.
    - ولأنه خص بسورة الحمد، وبلواء الحمد، وبالمقام المحمود.
    - وشرع له الحمد بعد الأكل، والشرب، والدعاء، وبعد القدوم من السفر.
    وسميت أمته الحمادين، فجمعت له معاني الحمد وأنواعه...


    * * *


    وأما عن صفاته الخَلقية:
    - فهو أبيض، ليس شديد البياض أمهقا، بل مشربا بحمرة، قال أبو طالب:

    وأبيضُ يستسقى الغمام بوجهه *** ثمالُ اليتامى عصمةٌ للأرامل

    - ليس بالطويل البائن ولا بالقصير المتردد.
    - بعيد ما بين المنكبين.
    - شديد سواد الشعر، ليس بالجعد القطط؛ وهو الشعر الذي يلتف على بعضه، ولا بالسبط؛ وهو الشعر المسترسل الناعم شديد النعومة، وإنما بين ذلك، يبلغ شحمة أذنيه، وقيل: "منكبيه".. يفرقها فرقتين من وسط الرأس، وفي شعر رأسه ولحيته شعيرات بيض لا تبلغ العشرون.
    - مليح، وجهه مثل القمر في استدارته وجماله، ومثل الشمس في إشراقه، إذا سر يستنير ويتهلل وتنفرج أساريره.
    - واسع الفم، والعرب تمدح بذلك وتذم بصغر الفم، جميل العينين قال جابر: "أشكل العينين" رواه مسلم قيل أشكل العينين: "أي طويل شق العينين"، وقيل: "حمرة في بياض العينين".
    - يداه رحبتان كبيرتان واسعتان لينة الملمس كالحرير، يقول أنس: "ما مسست ديباجا ولا حريرا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم". متفق عليه
    - قدماه غليظتان لينة الملمس، فكان يجمع في بدنه وأطرافه بين لين الملمس وقوة العظام.
    - يداه باردتان، لهما رائحة المسك، يقول أبو جحيفة: "قام الناس فجعلوا يأخذون يديه، فيمسحون بهما وجوههم، فأخذت بيده فوضعتهما على وجهي، فإذا هي أبرد من الثلج، وأطيب رائحة من المسك"رواه البخاري.
    * وعن جابر بن سمرة: "مسح رسول الله خدي، فوجدت ليده بردا أو ريحا، كأنما أخرجها من جؤنة عطار"مسلم
    * عرقه أطيب من ريح المسك، قال أنس: " كأن عرقه اللؤلؤ " مسلم.
    * ويقول وائل بن حجر: " لقد كنت أصافح رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو يمس جلدي جلده، فأتعرقه بعد في يدي، وإنه لأطيب رائحة من المسك". الطبراني والبيقهي
    - وجمعت أم سليم من عرق النبي صلى الله عليه وسلم فجعلته في طيبها.
    - وعن أنس: " كان رسول الله صلى الله إذا مر في طريق من طرق المدينة، وجد منه رائحة المسك، فيقال: مر رسول الله ". أبو يعلى والبزار بإسناد صحيح
    - قال أنس: " ما شممت عنبرا قط، ولا مسكا، ولا شيئا أطيب من ريح رسول الله" رواه مسلم
    - ساقاه بيضاء، تبرقان لمعانا.
    - إبطه أبيض، من تعاهده نفسه بالنظافة والتجمل.
    - إذا مشى يسرع، كأنما ينحدر من أعلى، لا يستطيع أحد أن يلحق به.


    * * *


    أما عن صفاته الخُلقية:
    - فقد كان أجود الناس، أجود بالخير من الريح المرسلة.
    - ما عرض عليه أمران إلا أخذ أيسرهما، ما لم يكن إثما.
    - أشد حياء من العذراء في خدرها.
    - ما عاب طعاما قط؛ إن اشتهاه أكله وإلا تركه.
    - إذا تكلم تكلم ثلاثا، بتمهل، لا يسرع ولا يسترسل، لو عد العاد حديثه لأحصاه.
    - لا يحب النميمة ويقول لأصحابه: " لا يبلغني أحد عن أحد شيئا، إني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر".
    - أشجع الناس، وأحسنهم خلقا، قال أنس: "خدمت رسول الله عشر سنين، والله ما قال لي: أفا قط. ولا لشيء فعلته: لم فعلت كذا ؟، وهلا فعلت كذا؟". مسلم
    - ما عاب شيئا قط.
    - ما سئل شيئا فقال: "لا" . يعطي عطاء من لا يخشى الفقر.
    - يحلم على الجاهل، ويصبر على الأذى.
    - يتبسم في وجه محدثه، ويأخذ بيده، ولا ينزعها قبله.
    - يقبل على من يحدثه، حتى يظن أنه أحب الناس إليه.
    - يسلم على الأطفال ويداعبهم.
    - يجيب دعوة: الحر، والعبد، والأمة، والمسكين، ويعود المرضى.
    - ما التقم أحد أذنه، يريد كلامه، فينحّي رأسه قبله.
    - يبدأ من لقيه بالسلام.
    - خير الناس لأهله يصبر عليهم، ويغض الطرف عن أخطائهم، ويعينهم في أمور البيت، يخصف نعله، ويخيط ثوبه.
    - يأتيه الصغير، فيأخذ بيده يريد أن يحدثه في أمر، فيذهب معه حيث شاء.
    - يجالس الفقراء.
    - يجلس حيث انتهى به المجلس.
    - يكره أن يقوم له أحد، كما ينهى عن الغلو في مدحه.
    - وقاره عجب، لا يضحك إلا تبسما، ولا يتكلم إلا عند الحاجة، بكلام يعد يحوي جوامع الكلم، حسن السمت.
    - إذا كره شيئا عرف ذلك في وجهه.
    - لم يكن فاحشا، ولا متفحشا، ولا سخابا، بالأسواق، ولا لعانا، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح.
    - لا يقابل أحدا بشيء يكرهه، وإنما يقول: (ما بال أقوام ).
    - لا يغضب ولا ينتقم لنفسه، إلا إذا انتهكت حرمات الله تعالى، فينتقم لله.
    - ما ضرب بيمينه قط إلا في سبيل الله.
    - لا تأخذه النشوة والكبر عن النصر:
    * دخل في فتح مكة إلى الحرم خاشعا مستكينا، ذقنه يكاد يمس ظهر راحلته من الذلة لله تعالى والشكر له.. لم يدخل متكبرا، متجبرا، مفتخرا، شامتا.
    * وقف أمامه رجل وهو يطوف بالبيت، فأخذته رعدة، وهو يظنه كملك من ملوك الأرض، فقال له رسول الله: "هون عليك، فإنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة ".
    - كان زاهدا في الدنيا:
    * يضطجع على الحصير، ويرضى باليسير، وسادته من أدم حشوها ليف.
    * يمر الشهر وليس له طعام إلا التمر.. يتلوى من الجوع ما يجد ما يملأ بطنه، فما شبع ثلاثة أيام تباعا من خبز بر حتى فارق الدنيا .
    - كان رحيما بأمته، أعطاه الله دعوة مستجابة، فادخرها لأمته يوم القيامة شفاعة، قال:
    * ( لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني أختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة إن شاء الله من مات لا يشرك بالله شيئا ) [البخاري]؛ ولذا قال تعالى عنه: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم}


    * * *


    من حسن تقدير الله لهذه الأمة أن جعله رسولها، فلها الفخر بهذا الشرف.. ومن المؤسف:
    - أن من الناس من لا يستشعر عظمته.
    - ومنهم من لا يكترث بحقوقه الواجبة على الأمة، من: محبة، واتباع، وأدب.
    - وقد أهمل تعليم الصغار صفاته الخُلُقية والخَلْقية؛ فأطفالنا ينشئون وهم لا يعرفون عن نبيهم إلا: اسمه وشيئا من نسبه، وهجرته من مكة إلى المدينة. أما صفاته البدنية، وأخلاقه، ومقامه، وحقوقه، وجوانب سيرته فلا خبر لهم بها. وهذا تقصير منا..!!

    نحن نحتاج إلى أن نتعرف على كل صغيرة وكبيرة في حياته، من لدن مولده إلى وفاته.. ينبغي أن ننظر إليه: مربيا، وقدوة، وقائدا، ورسولا، وسيدا ذا مقام رفيع، وقلب رحيم، ونفس زكية، وأدب جم، وصبر جميل. من حقه علينا أن ندرس كل جوانب حياته، ونعلم أطفالنا وأزواجنا وأهلينا: من هو رسول الله ؟.

    نحن اليوم في غاية الحاجة إلى تدارس سيرته، ولو مرة في الأسبوع :
    نجلس في البيت مع الزوجة والأبناء.. نقرأ إحدى كتب السير المعتمدة مثل:
    - تهذيب السيرة لابن هشام.
    - البداية والنهاية لابن كثير.
    - الشمائل المحمدية للترمذي.
    - فقه السيرة للغزالي.
    - السيرة النبوية الصحيحة للدكتور أكرم ضياء العمري.
    وغيرها.. لابد أن نحرص على مثل هذه الحلقات في بيوتنا، وفي وسائل الإعلام، إن أردنا أن نتزكى ونربي أبناءنا وأزواجنا، فهذه من أحسن وسائل التربية، وهو السلاح الذي نواجه به الغثاء الذي يتصدر وسائل الإعلام:
    - فبه نحفظ أبناءنا من الانسلاخ، والانسياق وراء زخارف: الكفر، والفسق، والشهوات.
    - وبه نغرس في قلوبهم محبة رسول الله، والفخر به.
    - والتعلق بسنته، وتقليده في العادات والعبادات.

    فمن غير المعقول أن تكون سيرة هذا الرجل العظيم، الذي ما حفظ لنا القرآن والسنة والتاريخ سيرة إنسان، مثلما حفظ سيرته، بين أيدينا ثم نهمله وننصرف عنه!.
    إن ذلك لغفلة معيبة..‍‍!!.

    فى أمان الله وبعتذر عن التأخير
    اختكم شروق



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الأميرةشروق
    مشرفة الصبايا
    مشرفة الصبايا


    اللقب : المحبة لرسول الله
    انثى المشاركات : 2180
    العمر : 33
    الإقامة : مصر
    نقاط التقييم : 84
    نقاط‎ ‎‏التميز : 539

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   السبت 23 فبراير - 14:44

    تَهَادُوا تَحَابُّوا





    الهدية سنة نبوية، ومَظْهر حب، ومبعث أُنْس، تـُقرِّب البعيد، وتصل
    المقطوع، وتشق طريق الدعوة إلى النفوس، وتفتح مغاليق القلوب، وتبذر المحبة
    بين الناس، وقد حرص النبي - صلى الله عليه وسلم..



    الهدية سنة نبوية، ومَظْهر حب، ومبعث
    أُنْس، تـُقرِّب البعيد، وتصل المقطوع، وتشق طريق الدعوة إلى النفوس، وتفتح
    مغاليق القلوب، وتبذر المحبة بين الناس، وقد حرص النبي - صلى الله عليه
    وسلم - على تشريع كل ما مِن شأنه أن يؤلف القلوب، فالهدية من هديه ـ صلى
    الله عليه وسلم ـ التي حض عليها حيث قال: تَهَادُوا تَحَابُّوا ) رواه البخاري في الأدب المفرد، ومالك، وصححه الألباني .

    وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم ـ يهدي، ويقبل الهدية ـ القليل والكثير ـ، ويثيب عليها، ويرغب فيها، وكان يقول:لَوْ دُعِيتُ إِلَى كُرَاعٍ لأَجَبْتُ، وَلَوْ أُهْدِىَ إِلَىَّ ذِرَاعٌ أو كراع لَقَبِلْتُ ) رواه البخاري، والكراع: مستدق الساق من الغنم والبقر العاري من اللحم .
    قال ابن بطال: " حض منه لأمته على المهاداة،
    والصلة، والتأليف، والتَحابِ، وإنما أخبر أنه لا يحقر شيئاً مما يُهدى إليه
    أو يدعى إليه، لئلا يمتنع الباعث من المهاداة لاحتقار المُهدى، وإنما أشار
    بالكُراع إلى المبالغة في قبول القليل من الهدية " .

    وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ :كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقبل الهدية، ولا يأكل الصدقة ) رواه أبو داود .
    قال الحافظ ابن حجر: " والأحاديث في ذلك شهيرة ".
    ويقول ابن عبد البر: " رسول الله - صلى الله
    عليه وسلم - كان لا يأكل الصدقة وكان يأكل الهدية، لما في الهدية من تآلف
    القلوب، والدعاء إلى المحبة والألفة، وجائز عليها الثواب، فترتفع المِنَّة،
    ولا يجوز ذلك في الصدقة، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقبل
    الهدية ويثيب عليها خيراً منها، فترتفع المنة " .
    وأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الهدية من خير العمل عند الله، وأنها تعدل في أجرها عِتق الرقبة، فعن البرآء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ( ]من منح منيحة ورق (فضة)،أو منيحة لبن، أو هدى زقاقا (دلَّ على الطريق) كان له كعتق رقبة ) رواه أحمد .

    هدية الكافر :

    من المفاهيم الخاطئة عند البعض أن علاقة المسلم بالكافر هي علاقة
    عنف وغلظة بإطلاق، وهو خلاف هدي ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ في التعامل
    مع الكفار، فقد وضع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ آداباً وضوابط تقوم عليها
    العلاقة مع الكفار، وهي آداب وضوابط مبنية على البر والعدل وعدم الظلم،
    كما قال الله تعالى : لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ
    الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ
    دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ
    يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }(الممتحنة : 8 ) .
    وإذا كانت الهدية مِفتاحاً من مفاتيح القلوب، فقد أهدى النبي - صلى الله عليه وسلم - وقبل هدية الكافر، فعن النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ قال: غزونا مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تبوكَ ، وأَهْدَى ملكُ أَيْلَةَ للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بغلةً بيضاءَ ، وكساهُ بُرْدًا ) رواه البخاري .
    وجاء في المغني لابن قدامة: " فصل يجوز قبول هدية الكفار من أهل الحرب لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قبل هدية المقوقس صاحب مصر " .
    وكما قبِل النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - هدايا بعض المشركين من أهل الكتاب، فإنه رد هدايا غيرهم، حين رأى ما يستوجب ردها، يقول:عِياض بنُ حمار: (أهديت للنبي - صلى الله عليه وسلم - ناقة فقال: أسلمتَ ؟!، فقلتُ: لا، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: إني نُهيت عن زبْد (هدايا وعطايا )المشركين ) رواه أبو داود.
    قال ا لنووي: " قال القاضي : و إنما قبل النبي -
    صلى الله عليه وسلم - هدايا كفار أهل الكتاب ممن كان على النصرانية،
    كالمقوقس وملوك الشام، فلا معارضة بينه وبين قوله - صلى الله عليه وسلم -: (
    لا يقبلُ زبد المشركين )، وقد أبيح لنا ذبائح
    أهل الكتاب ومناكحتهم بخلاف المشركين عبدة الأوثان " . وقال: " قبِل
    النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ممن طمع في إسلامه وتأليفه لمصلحةٍ يرجوها
    للمسلمين، وكافأ بعضهم، وردَّ هديةَ من لم يطمعْ في إسلامه ولم يكن في
    قَبولها مصلحة، لأن الهدية توجب المحبة والمودة " .

    هدايا منهي عنها :

    وهي الهدايا التي نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عنها لما فيها
    من التعدي على حقوق الآخرين، أو الإضرار بهم، ومنها هدية بعض الأبناء دون
    البعض، وإيثارهم بشيء من المال دون إخوانهم، فهذا وإن كان نوعاً من التحبب
    للمُهْدَى إليه، إلا أنه يوقع بين الأبناء الشحناء، ويورثُ العقوق للآباء،
    فعن النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ قال: إن أباه أتى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: إني نحلت (أعطيت) ابني
    هذا غلاما كان لي، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أَكُل ولدك نحلته
    مثل هذا؟، قال: لا، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: فأرجعه ) رواه البخاري . وفي رواية مسلم : ( أيسرك أن يكونوا لك في البر سواء؟، قال: بلى، قال: فلا إذن ) .

    ومن الهدايا المنهي عنها:

    ما يناله الموظفون من هدايا بعضِ المتعاملين معهم، فحين استعمل النبي - صلى الله عليه وسلم - ابن الأُتَبيَّة الأزدي على الصدقة، قدم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: هذا لكم، وهذا أهدي لي. فكره النبي - صلى الله عليه وسلم - مقالته، وقال: فهلا
    جلس في بيت أبيه أو بيت أمه، فينظر يُهدى له أم لا، والذي نفسي بيده لا
    يأخذ أحد منه شيئاً إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته، إن كان بعيراً
    له رُغاءٌ، أو بقرةً لها خُوار، أو شاةَ تيعَر، ثم رفع - صلى الله عليه
    وسلم - بيده حتى رأينا عُفرة إبطيه: اللهم هل بلغت؟ اللهم هل بلغت؟ اللهم
    هل بلغت؟ ) رواه البخاري .
    قال ابن بطال: " يلحق بهدية العامل الهدية لمن
    له دَيْن ممن عليه الدين، ولكن له أن يحاسب بذلك من دينه، وفيه إبطال كل
    طريق يتوصل بها من يأخذ المال إلى محاباة المأخوذ منه والانفراد بالمأخوذ
    ".

    ومن الهدايا التي نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عنها : هدية من قضى له
    بعض أموره وحوائجه، ومن شفع بشفاعة أو توسط بأمر من الخير، فمثل هذا من
    المعروف ينبغي أن يكون قربة وعملاً خالصاً لوجه الله، مجرداً من طمع الدنيا
    وحظوظ النفس، فعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها، فقبلها، فقد أتى باباً عظيماً من أبواب الربا ) رواه أبو داود ، ومحل المنع إذا كانت الهدية مقابل الشفاعة .
    قال صاحب عون المعبود في شرح سنن أبي داود : " لأن الشفاعة الحسنة مندوب إليها، وقد تكون واجبة، فأخذ الهدية عليها يضيع أجرها، كما أن الربا يضيع الحلال ".
    يقول الشيخ الألباني : " وقد يتبادر لبعض الأذهان أن الحديث مخالف لقوله - صلى الله عليه وسلم -: ( ]من صنع إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تستطيعوا أن تكافئوه، فادعوا له حتى تعلموا أن قد كافأتموه ) رواه بو داود، فأقول: لا مخالفة، وذلك بأن يُحمل هذا على ما ليس فيه شفاعة، أو على ما ليس بواجب من الحاجة . والله أعلم " .

    وأيضاً من الهدايا التي تُرد ولا تقبل الهدايا المحرمة كالخمر، أو الهدايا
    التي يحرم الانتفاع بها، وقد فعل النبي - صلى الله عليه وسلم ـ ذلك فلم
    يقبل هدية الصعب بن جَثامة حين كان مُحْرِماً، فقد صاد له الصعب بن جَثامة -
    رضي الله عنه - حماراً وحشياً، وأهداه إليه، فرده عليه النبي - صلى الله
    عليه وسلم -، فلما رأى ما في وجهه ( أي من الحزن لرد هديته ) قال - صلى
    الله عليه وسلم -: ( أما إنا لم نرده عليك إلا أنا حُرُم ) رواه البخاري .
    قال ابن حجر: " وأما حديث الصعب فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - بيَّن العلة في عدم قبوله هديته لكونه كان محرِماً، والمحرم لا يأكل ما صِيد لأجله، واستنبط منه المهلَب ردَّ هدية من كان ماله حراماً أو عُرف بالظلم " .

    المكافأة على الهدية :

    أرشدنا النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى مكافأة المُهْدِي، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقبل الهدية، ويثيب عليها ) رواه البخاري .
    وعن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (من سألكم بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن أهدى لكم فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له ) رواه أحمد .

    لا ريب أن الهدية الحسنة هي الهدية التي يدفعها المُهدِي لا ليقابَل
    بمثلِها، بل يرجو ثوابها من الله فحسب، مثل ما كان يهديه النبي - صلى الله
    عليه وسلم -، فعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ قال: كنا
    مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فاشترى مني بعيراً، فجعل لي
    ظهره حتى أقدُم المدينة، فلما قدمت أتيته بالبعير، فدفعته إليه، وأمر لي
    بالثمن، ثم انصرفت، فإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد لحقني فقلت:
    قد بدا له (أي غير رأيه )،قال فلما أتيته دفع إلي البعير وقال: هو لك، قال جابر: فمررت برجل من اليهود فأخبرتُه، فجعل يعجب، ويقول: اشترى منك البعير ودفع إليك الثمن ووهبه لك؟!، فقلت: نعم ) رواه أحمد .

    الرجوع في الهدية :

    نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن الرجوع في الهدية، فعن عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( العائد في هبته كالعائد في قيئه ) رواه البخاري ..
    والذي يجوز له أن يرجع في هبته الوالد إذا أهدى لولده شيئاً، لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (لا يحل لأحد أن يعطي عطية فيرجع فيها إلا الوالد فيما يعطي ولده ) رواه الترمذي .

    الهدية من أعظم الأسباب التي تحبب المؤمنين بعضهم إلى بعض، وهي سببٌ عظيمٌ
    للتآلف بين القلوب، وشيوع المودة والألفة والترابط بين أفراد المجتمع
    المسلم

    هدايا الناس بعضهمُ لبعضٍ تولـد في قـلوبهـم الوصـالا
    وتزرع في الضمير هـواً ووداً وتكسوهُ إذا حضروا جمالا

    وهي قبل ذلك وبعده شعيرةٌ إسلامية وسنة نبوية، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( تَهَادُوا تَحَابُّوا ) .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    انغام الشتاء
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا


    اللقب : انغام الشتاء
    انثى المشاركات : 409
    العمر : 19
    الإقامة : بين الارض والسماء
    نقاط التقييم : 12
    نقاط‎ ‎‏التميز : 91

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأحد 24 فبراير - 17:23

    بارك الله فيكم
    وفي ميزان حسناتك اجمع


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الأقحوانة الملكية
    مشرفة إدارة عامة
    مشرفة إدارة عامة


    انثى المشاركات : 6536
    الإقامة : : لمَ أعُد أعرفٌ إينَ هوَ الوطنْ
    نقاط التقييم : 463
    نقاط‎ ‎‏التميز : 3279

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الأحد 24 فبراير - 22:05

    عليه أفضل الصلاة والسلام ، بارك الله فيكم



    اللهم اني اسالك صبراً ، أجد بعده ما أتمنى .




    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    نعيمة
    مشرفة
    مشرفة


    انثى المشاركات : 717
    العمر : 50
    الإقامة : من ولاية وجدة المملكة المغربية
    نقاط التقييم : 73
    نقاط‎ ‎‏التميز : 445

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الإثنين 25 فبراير - 1:39

    نشكركم كثيرا اخواتي على هذه المواضيع التي فيها الاستفادة جزاءكم الله خيرا عنا.
    تعارفوا تحابوا يجب ان نكونوا اخوة في الله والله يوفقنا لما فيه خير لنا وللجميع ويهدينا جميعا الى الى طاعته وحبه وحب نبيه محمد عليه الصلاة والسلام .


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    حنين الماضي
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا


    اللقب : ♡ عندمآ أتوقّف لَ ( أعُد ) الأشيآءَ الجميله ةَ $: ♡ دآئماً أبدءَء¸ .. { بككَ -!
    انثى المشاركات : 566
    العمر : 23
    الإقامة : فلسطين(غزة)
    نقاط التقييم : 32
    نقاط‎ ‎‏التميز : 224

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الإثنين 25 فبراير - 16:09

    اللهم صلي على سيدنا محمد وسلم كثيرا
    بووووووووركتم


    [size=40]ثمة اشتاقگ؛ عالقة بفاہے، تابے الخروج لغير عينگ[/size]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    أطيآف التميمية
    مشرفة عامة
    مشرفة عامة


    اللقب : شامخة رغم جرحي
    انثى المشاركات : 1900
    العمر : 30
    الإقامة : ^^
    نقاط التقييم : 136
    نقاط‎ ‎‏التميز : 1676

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الإثنين 25 فبراير - 20:56

    بُوركـت أختي شروق,,


    منورين جميــــــــــــعا Smile


    يآرب بقدر ماأسعدني بلحظات مضت من عمري أسألك ان ترزقه راحة وسعادة واطمئنان بقبره
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    شـ الدلع ـلال
    فـخـر المنتدى
    فـخـر المنتدى


    اللقب : لَنْ أدْعْو عَلْى أحَد أبَدَاً ,,, وَلكْن اسْأل اللہَّ انْ يَجْعَلْ لَهُمْ ممْا شَعَرْتُ نَصْيْبْ,,, !!
    انثى المشاركات : 2109
    العمر : 21
    الإقامة : ما بها الوحدة.. أليست أجمل من النفاق والكذب..
    نقاط التقييم : 88
    نقاط‎ ‎‏التميز : 900

    مُساهمةموضوع: رد: معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا   الخميس 28 فبراير - 17:35

    عوافي ع الطرح الرائع

    في موازين حسناتكم ان شاء الله


    تحياتي


    استغفرك ربي واتوب اليك
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    معـــاً نحـــيي سنتـــــه(التكبير في العشر الأوائل من ذي الحجة ) مهم تفضلوا
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 5 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدى الأصدقاء :: القسم الإسلامي :: المنتدى الاسلامي-
    انتقل الى: