منتدى الأصدقاء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الأصدقاء

منتدى شبابي منوع هادف (ثقافي - علمي - اسلامي -رياضي ) يضم أحلى الأصدقاء و يهتم بشؤون الشباب بكل المجالات
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير . سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه . الْلَّهُمَّ لَاتَجْعَلْ مُصِيْبَتِيْ فِىْ دِيْنِيْ .. وَلَاتَجْعَلْ الْدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّيْ !


شاطر | 
 

 تفسير قوله تعالى ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fareslove
المدير العام
المدير العام


اللقب : أبو برهان
ذكر المشاركات : 22443
العمر : 32
الإقامة : منتدى الأصدقاء
نقاط التقييم : 458
نقاط‎ ‎‏التميز : 2620

مُساهمةموضوع: تفسير قوله تعالى ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ))   الثلاثاء 7 أغسطس - 19:23


النور 35


اللَّهُ
نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا
مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ
دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ
وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ
نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ
اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ


الشرح :
ان الله عز وجل هو منير السموات والأرض بالشمش والقمر
ومثل صفة دلائله التي يقذفها في قلب المؤمن كفتيلة موقودة في سراج داخل زجاجة والنور فيها
كان كوكب مضيء يوقد من شجرة زيتون مباركة لايتمكن منها حر ولابرد ويوشك
زيتها ان يضيء بدون نار
كذلك المؤمن هداه الله لنور الايمان وزاده نورا ويهدي الله لدين الاسلام من
يشاء ويضرب الله هذ الامثال للناس ليعتبرو ويؤمنو والله بكل شي عليم



الشرح ((بالتفصيل لأهمية هذه الاية الكريمة )):

(الله نور السماوات والأرض) أي منورهما بالشمس والقمر
(مثل نوره) أي صفته في قلب المؤمن أو صفة دلائله التي يقذفها في قلب المؤمن
والدلائل
تسمى نوراً. وقد سمى الله تعالى كتابه نوراً فقال: " وأنزلنا إليكم نورا
مبينا " [النساء: 174] وسمى نبيه نوراً فقال: " قد جاءكم من الله نور وكتاب
مبين " [المائدة: 15]. وهذا لأن الكتاب يهدي ويبين، وكذلك الرسول. ووجه
الإضافة إلى الله تعالى أنه مثبت الدلالة ومبينها وواضعها.

(كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة) هي القنديل والمصباح السراج أي الفتيلة الموقودة والمشكاة الطاقة غير النافذة أي الأنبوبة في القنديل
(الزجاجة كأنها) والنور فيها (كوكب دري) مضيء بمعنى الدفع لدفعها الظلام
(يوقد) المصباح الزجاجة
(من) زيت (شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية) بل بينهما فلا يتمكن منها حر ولا برد
(يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار) لصفائه
(نور) به (على نور) بالنار ونور الله أي هداه للمؤمن نور على نور الإيمان
(يهدي الله لنوره) لدين الإسلام (من يشاء ويضرب)
يبين (الله الأمثال للناس) تقريبا لأفهامهم ليعتبروا فيؤمنوا (والله بكل شيء عليم) ومنه ضرب الأمثال

_____________

تفسير آخر :
(الله نور السماوات والأرض) أي هادي السموات والأرض ومزين الأرض بالأنبياء والعلماء والمؤمنين
أو منور السموات والأرض

( لا شرقية ولا غربية،)


أي ليست شرقية وحدها حتى لا تصيبها الشمس إذا غربت، ولا غربية وحدها فلا
تصيبها الشمس بالغداة إذا طلعت، بل هي ضاحية الشمس طول النهار، تصيبها
الشمس عند طلوعها وعند غروبها، فتكون شرقية وغربية تأخذ حظها من الأمرين،
فيكون زيتها أضوأ.. يكاد زيتها، دهنها يضيء من صفائه ولو لم تمسسه نار، أي
قبل أن تصيبه النار، نور على نور، يعني نور المصباح على نور الزجاجة.. قوله
عز وجل: يهدي الله لنوره من يشاء، قال ابن عباس رضي الله عنهما: لدين
الإسلام، وهو نور البصيرة، وقيل: القرآن. ويضرب الله الأمثال للناس، يبين
الله الأشياء للناس تقريبا للأفهام وتسهيلاً لسبل الإدراك، والله بكل شيء
عليم..


(نور على نور)

قال ابن عباس: هذا مثل
نور الله وهداه في قلب المؤمن كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسه
النار، فإن مسته النار زاد ضوؤه، كذلك قلب المؤمن يكاد يعمل بالهدى قبل أن
يأتيه العلم، فإذا جاءه العلم زاده هدىً على هدىً ونوراً على نور، كقول
إبراهيم من قبل أن تجيئه المعرفة: " هذا ربي " [الأنعام: 76]، من قبل أن
يخبره أحد أن له رباً، فلما أخبره الله أنه ربه زاد هدىً، فقال له ربه: "
أسلم قال أسلمت لرب العالمين " [البقرة: 131]


ومن قال إن هذا
مثل للقرآن في قلب المؤمن قال: كما أن هذا المصباح يستضاء به ولا ينقص
فكذلك القرآن يهتدى به ولا ينقص، فالمصباح القرآن، والزجاجة قلب المؤمن،
والمشكاة لسانه وفهمه، والشجرة المباركة شجرة الوحي. " يكاد زيتها يضيء ولو
لم تمسسه نار " تكاد حجج القرآن تتضح ولو لم يقرأ. " نور على نور " يعني
أن القرآن نور من الله تعالى لخلقه،

مع ما أقام لهم من الدلائل
والإعلام قبل نزول القرآن، فازدادوا بذلك نوراً على نور. ثم أخبر أن هذا
النور المذكور عزيز، وأنه لا يناله إلا من أراد الله هداه فقال: " يهدي
الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس " أي يبين الأشباه تقريباً
إلى الأفهام. " والله بكل شيء عليم " أي بالمهدي والضال.

ملاحظة هامة جدا :

الله
سبحانه وتعالى ليس من الأضواء المدركة جل وتعالى عما يقول الظالمون علواً
كبيراً. وقد قال هشام الجوالقي وطائفة من المجسمة: هو نور لا كالأنوار،
وجسم لا كالأجسام. وهذا كله محال على الله تعالى و قولهم متناقض، فإن قولهم
جسم أو نور حكم عليه بحقيقة ذلك، وقولهم لا كالأنوار ولا كالأجسام نفي لما
أثبتوه من الجسمية والنور، وذلك تناقض
ربنا عز وجل ((ليس كمثه شيء وهو السميع البصير ))


المصدر : كتب التفسير ((الجلالين - البغوي - ابن كثير - الجلالين- القرطبي ))



"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"







يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين





وللزوار اتصل بي من هنا

لطلب اي مساعدة يرجى اضافة اميل الادارة التالي

fareslove7@live.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأقحوانة الملكية
مشرفة إدارة عامة
مشرفة إدارة عامة


انثى المشاركات : 6536
الإقامة : : لمَ أعُد أعرفٌ إينَ هوَ الوطنْ
نقاط التقييم : 463
نقاط‎ ‎‏التميز : 3279

مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ))   الأحد 26 أغسطس - 2:16

جُزيتَ الجنان ورضى الرحمن على هذا التفسير الكافي والشافي



اللهم اني اسالك صبراً ، أجد بعده ما أتمنى .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بياض الثلوج
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى المشاركات : 65
العمر : 20
الإقامة : Egypt
نقاط التقييم : 5
نقاط‎ ‎‏التميز : 33

مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ))   الأحد 26 أغسطس - 4:24

جزاك الله خيراً ونفع بك وجعلك زخراً للإسلام والمسلمين


وأنا تلك الصغيرة التي إعتادت أن تروي لها الدموع قصة قبل النوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير قوله تعالى ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء :: القسم الإسلامي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: